تهكَّم المهندس ممدوح حمزة، الناشط السياسي، على مشروع بناء مليون وحدة سكنية لمحدودى الدخل والذى تبنته القوات المسلحة من خلال تعاقدها مع شركة إماراتية، وقال حمزة تعليقا على المشروع: «أقطع دراعي لو المشروع ده اتعمل».

 

وأضاف حمزة خلال لقائه بفضائية "التحرير" مساء اليوم الاثنين : "الإمارات لا تموِّل المشروع، ولكن الخبر تحدَّث عن تعاون بين القوات المسلحة وشركة إماراتية لإنشاء مليون وحدة سكنية لمحدودي الدخل، وهذا الأمر في غاية الضرر، لأن الدولة هي التي تتولى بناء المساكن لمحدودي الدخل وبعمل غير هادف إلى الربح، لكن أن تستعين بشركة أجنبية تهدف إلى الربح فهذا أمر خطير على المجتمع".

 

وتابع حمزة تهكُّمه: "لو الشركة الإماراتية كسبت في كل وحدة خمسة آلاف جنيه هتكون أرباحها خمسة مليارات جنيه للشركة، ويبقى كده نروح نندفن أحسن".

 

واستطرد:« يجب على الدولة أن تدرك أن مشروعات محدودي الدخل لا يجب أن تكون فيها أرباح، وأيضًا لما البلد تستعين بشركة أجنبية علشان نعمل شقة غرفتين أو ثلاثة وصالة يبقى نروح ننتحر أحسن».

Facebook Comments