شهد سجن دمو العمومي بالفيوم اليوم إجراءات أمنية استثنائية ووجودا مكثفا لقوات أمن مركزي مسلحين بقنابل الغاز والخرطوش لمحاصرة السجن والعنابر، ومنعت إدارة السجن الزيارات وألغت فترة التريض للمعتقلين، كما منعت جميع الجلسات.

وأكد أهالى المعتقلين منعهم من رؤية ذويهم اليوم، ومنع دخول أي طعام للمعتقلين، كما لم تنقل القمامة من داخل الزنازين، مشيرين إلى وجود أمنى مكثف في محيط السجن تحسبا لأي تصعيد من قبل المعتقلين لوفاة أحدهم أمس بسبب إهمال إدارة السجن.

يذكر أن معتقلا سياسيا بالسجن منذ 6 أشهر، كان قد توفى مساء أمس بعد يومين من اعتقال ابنه ويدعي "سيد علي جنيدي – 63 عاما" آثر إصابته بذبحة صدرية حادة بعد تجاهل إدارة السجن وتباطئها في الاستجابة لصراخ ونداءات زملائه المعتقلين الذين طالبوا بنقله للمستشفى.

Facebook Comments