أحمد نبيوة

قال يحيى حامد، وزير الاستثمار في حكومة الدكتور هشام قنديل الشرعية: إن يوم 19 مارس الجاري سوف يكون يوماً هاماً في تاريخ الثورة، وسوف تتجمع فيه القوى المتضررة من الانقلاب، لافتاً إلى أنه سيكون يوماً حافلاً بالمفاجآت.

وأضاف حامد – خلال لقائه ببرنامج "حوار خاص" على "الجزيرة مباشر مصر" مساء اليوم الإثنين – أن التحالف يمتلك أساليب تصعيدية، لكن الشباب هم من يقودون الحراك الثوري، مؤكداً أن التحالف لديه وسائل تصعيدية ولكنه يسير وفق خطوات تدريجية، وسيظل متمسكا بالسلمية. 

وأوضح حامد أن سقوط الانقلاب لن يكون إلا بتوحد الصفوف التي انحازت لمطلب واحد وهو عودة الرئيس محمد مرسي الرئيس الشرعي للبلاد، ورمز الثورة والديمقراطية التي يتفق عليها الجميع.

وأكد أن التحالف يرفض أي نوع من أنواع التفاوض مع القتلة وسافكي الدماء الذين سيحاكمون أمام محاكم ثورية، لافتا إلى أن الوضع الاقتصادي في مصر قد انهار .

ولفت حامد إلى أن هناك تواصلا كبيرا مع كل دول العالم لرصد الانتهاكات المستمرة في حق المصريين، مما أدى إلى إصدار الأمم المتحدة بيانا بتوقيع 27 دولة، كاشفاً عن وجود ملاحقات جنائية دولية سوف تخرج نتائج جيدة وتقضي بعقوبات قريباً.

واستنكر يحيى حامد ممارسات الانقلابيين التي وصلت لاعتقال 1300 فتاة مصرية، موضحاً أن الجيش يبيع الشرطة ويبيع كل من يسانده، كما أعلن كشفا يتضمن أسماء وصورا ومعلومات كاملة عن الضباط الذين قاموا بمجزرة فض رابعة والنهضة، وقال: "التحالف والقوى والحركات لديها إمكانية إنهاء الانقلاب في أقل وقت ممكن، لكن الخوف على الوطن والتزام السلمية هو الذي يجعلنا نفكر ألف مرة قبل اتخاذ القرارات، ويظل فاتحا الأبواب مرحباً بكل المبادرات التي تحترم الشعب وإرادته".

Facebook Comments