قال الكاتب أيمن الصياد: إن اتهام الشعب بالجهل ووقائع حالة فقدان الثقة بالنظام كانت من أهم أسباب عزوف الناس عن المشاركة بانتخابات "برلمان الدم".

مضيفا -في لقاء مع محمود سعد على فضائية النهار، أمس الأربعاء- أنه ينبغي لكل من يريد لهذا البلد أن يسير بأمان أن يتحسس وينتبه لحالة فقدان الثقة عند الشعب.

موضحا أن الشعب المصري كتوم، ربما لا يعبر لأنه قعد 30 سنة في حكم مبارك محدش بيتكلم، لكن عندما يعبر بيعبر كما عبر في انتخابات الأمس، وعبر في يناير.

وقال: إن حالة فقدان الثقة تبدّت في عبارات بسيطة من الناس اللي شفناها في التقرير، وهناك من يعتقد أن الناس ينسون علاج الإيدز ولم يخرج أحد يعتذر للناس.

Facebook Comments