اعترف أبو بكر عبد الكريم -مساعد وزير داخلية الانقلاب- أن زنازين الحبس الانفرادي في مِصْر باتت مكتظة وكاملة العدد، وقال إنه لا يتوقع حبس أحمد دومة، عضو حركة ٦ إبريل المؤيد للانقلاب، انفراديًا، مؤكدًا أنه لا توجد أماكن متوافرة لأن يكون هناك حبس انفرادي.

وأضاف -خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "السادة المحترمون"، الذي يذاع على قناة "أون تي في"- أنه تم منع دخول بعض الملابس داخل السجن للصحفي يوسف شعبان، لأنه يجب أن يكون جميع المساجين يرتدون نفس الزى الخارجي، الذي توفره إدارة السجن.

وزعم: "رعاية المساجين طبيًا مسئولية إدارة السجن، وتقوم بتوفير العلاج لجميع المساجين، وفي حالة عدم وجود العلاج، يتم الأخذ من السلفة وتشتري العلاج، والمسجون الذي يتطلب تلقيه العلاج الخروج من السجن بيتم نقله إلى مكان تلقي العلاج".

Facebook Comments