أعلن الدكتور أحمد اليك، المتحدث الإعلامي لنقابة أطباء بنى سويف، أن جميع أعضاء مجلس النقابة تقدموا باستقالات جماعية مسببة من وزارة الصحة، إضافة إلى تجميع 80 استقالة أخرى، لن يتم تقديمها إلا لمجلس النقابة العامة فور الإعلان عن انتهاء جمع أوراق الاستقالات الجماعية.

وأضاف أن الاستقالات الجماعية المسببة هي حملة للأطباء على مستوى الجمهورية للاستقالة من مستشفيات وزارة الصحة التي وصفوها بالمنظومة الفاشلة وغير الآدمية للمريض والطبيب معًا .

وأكد اليك، أن قرار الحملة خاضعا لموافقة جموع الأطباء بالجمعية العمومية الأخيرة كإجراء تصعيدي، نظرًا لتجاهل وتعنت الحكومة ضد المطالب المشروعة حتى أنه لن يتم التعامل مع المطالب على أساس جدول زمنى محدد أو خطة محددة من قبل الحكومة ، قائلا: "إن الاستقالات الجماعية تخضع لبروتوكول تنفيذي أي أنها خطوة جماعية ولن تقدم قبل الوصول لـ20 ألف استقالة مجمعة على مستوى الجمهورية وتقبل معا أو ترفض معا بعد إجراء التحقيق القانوني للأسباب المذكورة في الاستقالة".

وأشار عضو مجلس النقابة أن مستشفيات المحافظة تشهد أيضًا إضرابًا إداريًا، وهو كجزء من الإضراب المفتوح وسيكون على عدة مراحل أولها "الامتناع عن استخراج الشهادات الطبية الخاصة باستخراج رخصة القيادة، الامتناع عن استخراج شهادة فصيلة الدم للتجنيد، الامتناع عن استخراج الشهادات الصحية الخاصة للعاملين المدنيين، الامتناع عن استخراج الشهادة الصحية للحج والعمرة، الامتناع عن استخراج الشهادة الصحية للعمل بالخارج، الامتناع عن استخراج الشهادة الصحية لراغبي الزواج، الامتناع عن إصدار التقارير الطبية غير الواردة من خطاب مختوم من النيابة العامة أو وزارة الداخلية".

Facebook Comments