أبرزت صحف الانقلاب الصادرة اليوم الخميس 22 من أكتوبر 2015 الموافق 9 من المحرم1437هـ، عدة قضايا، أهمها على الإطلاق هو كارثة انتكاسة 25 ألف مريض بفيروس "سي"، يتلقون العلاج بسوفالدي، وهو ما ذكرته "البوابة" وتجاهلته باقي صحف الانقلاب؛ ما يعكس حالة الفوضى في مجال الصحة والتعامل مع المصريين كأنهم حيوانات في مختبر صحي.

وتأتي إقالة هشام رامز وتعيين طارق عامر خلفا له كمحافظ للبنك المركزي، كأهم خبر تم نشره على نطاق واسع؛ وفسر البعض هذه الإقالة بالصدام بين سياسات رامز وتوجهات الحكومة.

وأشارت الوطن إلى أن العجز في الموازنة العامة خلال أول شهرين من العام المالي الجاري 2015/2016 بلغ 68.3 مليار جنيه، واعتبرته مؤشرا خطيرا على سوء الأوضاع الاقتصادية.

وواصلت صحف اليوم تغطية تداعيات انتخابات "برلمان الدم"، وحاولت عبثا التغطية على خلو اللجان بالترويج لنزاهة الانتخابات والإشادة العربية والإفريقية لها، وحذرت من انسحاب النور لإفساد المسرحية بعد تدني نتائجه بصورة كبيرة جدا عن انتخابات 2011؛ حيث حل ثانيا بعد "الحرية والعدالة" بنسبة 22% من جملة عدد مقاعد برلمان الثورة.

انتكاسة 25 ألف مريض بالسوفالدي
أشارت "المصري اليوم" إلى  "وصول 30 ألف عبوة من عقار "دكلانزا" لعلاج مرضى فيروس "سي" المسبب لمرض الوباء الكبدي.. وتحدثت "البوابة" عن انتكاسة 25 ألف مريض "سي" بعد علاجهم بـ"السوفالدي".. وهي الكارثة التى لم تحظَ بتغطية واسعة على صحف وفضائيات الانقلاب ورجال الأعمال لأسباب سياسية تتعلق بالسيسي، خصوصا بعد أن تأكد للجميع أن السيسي بلا شعبية تذكر، وغالبية الشعب تتمنى رحيله ورحيل عصابته أمس قبل اليوم..

وتناولت "الأهرام" دراسة للمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية حول الهجرة غير الشرعية للشباب من عمر 18 إلى 35 سنة، توصلت إلى وجود 10 محافظات رئيسية مصدرة للهجرة فى مِصْر هي الشرقية والفيوم والدقهلية والمنوفية والغربية والبحيرة والقليوبية وكفر الشيخ وأسيوط والأقصر.

وأشارت "الأهرام" كذلك إلى حملات إزالة الأسواق العشوائية بالإسكندرية، ونشرت "الأخبار" صورة لزحام شديد داخل إحدى عربات قطار على خط الإسكندرية-القاهرة، وعلقت: يوم الحشر في السكة الحديد.

إقالة رامز
أبرزت جميع الصحف قرار الإطاحة بـ هشام رامز من البنك المركزى وتعيين طارق عامر، واستعرضت لقاء قائد الانقلاب مع رئيس الوزراء ومحافظي المركزي الجديد والسابق؛ حيث طالبهم بـ سياسات مالية ونقدية يشعر المواطن بنتائجها.. منها ضبط الأسعار وتفعيل وسائل الرقابة وحماية محدودي الدخل.

وأبدت الصحف ارتياحا من قرار تعيين طارق عامر، ونقلت آراء عدد من المستثمرين ورجال الأعمال الذين رحبوا بالإطاحة برامز وتأملوا خيرا فى تعيين عامر، وكشفت "البوابة" عن أن مهمة عامر لإنقاذ الجنيه من الانهيار برعاية فاروق العقدة، وأشارت "الشروق" إلى توقعات بتغيير سياسات المركزي وتعليمات للبنوك بقبول الإيداعات الأجنبية للمصدرين إلى 6 دول.

أسباب الإطاحة برامز
واستعرضت الصحف أسباب الإطاحة بـ رامز، حيث أشارت إلى السبب الظاهر بانتهاء مدة وظيفته فى نوفمبر القادم، لكنها تحدثت عن وجود خلاف قوى بينه وبين الحكومة، وبالأخص وزير المالية والاستثمار، وتحدثت عن إصرار رامز على تحمل الحكومة مسئولية استهلاك الدولار فى الاستيراد للسلع غير الضرورية، وقد سبق أن طالبهم بحظر استيراد بعض السلع إلا أن إسماعيل رفض، وقال إن ملف الاستيراد موكل لوزير المالية، كما أشارت الصحف إلى حديث رامز الذى انتقد فيه مشروع قناة السويس وبناء محطات كهرباء جديدة، وقال إنهما السبب وراء أزمة الدولار.

68 مليار عجز الموازنة في شهرين
حذرت "الوطن" من تنامى عجز الموازنة والدين العام؛ حيث قالت إن 68 مليار جنيه الحد الذي ارتفع إليه عجز الموازنة العامة خلال أول شهرين من الموازنة الجديدة في يوليو وأغسطس.

وأشارت إلى أرباح البورصة حيث حصدت 1.4 مليار جنيه بعد استقالة هشام رامز. 

فضيحة انتخابات "برلمان الدم"
تابعت الصحف ردود فعل الأحزاب والقوى السياسية بعد الاطلاع على نتائج الانتخابات فأشارت "الأخبار" إلى  "سخونة فى دوائر الإعادة، ووافقتها "المصري اليوم"؛ حيث قالت "التحالفات تشعل الإعادة بين فردى الأحزاب"، حيث يدخل 65 مرشحا لـ المصريين الأحرار و48 لـ مستقبل وطن".. وأشارت إلى خلافات بين تيار الاستقلال والجبهة حول الانسحاب رغم تمسك الشوبكي بالاستمرار، وقالت إن الانتخابات تقود النور إلى نفق مظلم ومخيون يفكر فى الاستقالة.

وترقبت "الجمهورية" إلى إعلان نتائج الجولة الأولى في 14 محافظة والطعون غدًا.. وأكدت فوز 4 مرشحين والإعادة بين 444 واكتساح "فى حب مصر" وسقوط مروع للنور، وتحدثت "الوفد" عن "دعاوى أمام مجلس الدولة لوقف إعلان نتائج المرحلة الأولى للانتخابات"..  وقالت "الوطن" إن الجبهة تقاضي العليا للانتخابات بسبب الخروقات وقائمة "فى حب مصر" تدعم مرشحي الفردي فى الإعادة"ـ.

وحذرت الصحف من محاولات حزب النور من إفساد الانتخابات عن طريق الانسحاب من جولة الإعادة أو المرحلة الثانية ووصفتها "اليوم السابع" بـ مناورة حزب النور لإفساد الانتخابات: النور يبحث الانسحاب من الانتخابات بعد الهزيمة المدوية فى المرحلة الأولى؛ وهو ما يتسق مع تصريحات سيف اليزل أمس مع صحيفة لوموند الفرنسية، الذي أكد لها تواصله مع الفائزين على المقاعد الفردية لتشكيل تحالف من 300 نائب تحت القبة، كما وجه تهديدا مبطنا لحلفائه في القائمة "الوفد والمصريين الأحرار" اللذين يملكان نزعة تحررية عن القائمة بأنه ربما يتم تشكيل أغلبية بعيدا عن الأحزاب.

واستعرضت "الشروق"  "توابع زلزال الانتخابات فى الأحزاب" .. حيث أشارت إلى الانقسام في الوفد وقالت إن شباب الحزب يطالبون بسحب الثقة من البدوي واجتماع طارئ لتدارك الموقف فى المرحلة الثانية.. والنور يدرس الانسحاب من جولة الإعادة والمرحلة الثانية.

وهاجمت "اليوم السابع" ضعف الأحزاب على حشد المواطنين والحصول على أصواتهم، وطرحت سؤال مستفزًا: "هل انتخابات 2010 مزورة فعلاً؟".. وتعمدت التقليل من شأن الأحزاب وقالت إنها فشلت فى المرة الأولى واتهمت الحزب الوطني بالتزوير وتفشل فى المرة الحالية رغم عدم تدخل الدولة.

وطالبت بتحقيق تاريخي حول تكرار فشل الأحزاب في الانتخابات رغم اختفاء الوطني والإخوان ونهاية زمن التلاعب.. وتجاهلت الصحيفة أن الوطني كان يزور الانتخابات؛ لأنه كان يواجه أكبر قوة شعبية في البلاد "الإخوان المسلمون" أما الآن فلماذا تزور وكل المترشحين قماشة واحدة تدعم الانقلاب وجنرلاته يسبحون بحمد العسكر ليل نهار ولا يجرؤ أحد على انتقاد الحاكم الإله.. فقط يزورون في نسبة الحضور فبدلا من فضيحة 2 أو 3 أو حتى 10% يرفعون النسبة إلى 26% كما فعلت العليا لانتخابات الدم، مساء أمس، وقالت إن من شاركوا 7 ملايين مواطن!!

وأخيرا، تناولت الصحف ما وصفته بـ إشادة عربية إفريقية بالمرحلة الأولى للانتخابات.. وتحدثت عن بيان للجامعة العربية يشيد بإجراء الانتخابات.

التصالح مع حرامية مبارك
وعن تصالح الكسب غير المشروع مع حرامية نظام مبارك، أكد مسئولو الجهاز أنهم يدرسون جميع طلبات التصالح.. والإفصاح عن التفاصيل بعد إقرارها.. ونشرت "اليوم السابع" تصريح محامي حسين سالم: نمهد لتقديم عرض جديد للحكومة للتصالح قيمته نصف ثروة حسين سالم.

ونشرت "الجمهورية" حوارا مع فاروق الباز، جاء فيه: السيسي «يتمنى» عمل شيء عظيم لمصر.. لدينا فرص واعدة فى الطاقة.. واكتشافات بترولية فى "دلتا"  تحت المتوسط.

شيطنة الإخوان
نشرت صحف رواية ملفقة حول اتهام موظف  قالت إنه ينتمي إلى الإخوان بأنه وراء رسائل تهديد القضاة بالقتل، وتبنت رواية الداخلية بتورط موظف بمحكمة بالبحيرة بتسريب بيانات القضاة وأرقام هواتفهم وتسليمها إلى مهندس صديقه لإرسال الرسائل التى تهدد القضاة المشتركين بالعملية الانتخابية بالقتل.

. وقالت "اليوم السابع" إن  الداخلية تطهر العدل من الخلايا النائمة للجماعة

 .وادعت "الدستور" مقتل طفلة برصاص إرهابي فى قليوب في أثناء معركة بالرصاص بين الأمن وعناصر وصفتها بالإخوانية وهي الروايات الأمنية التى يتم الترويج لها على نطاق واسع لتبرير تصفية المواطنين الأبرياء خارج إطار القانون حتى تحولت مصر إلى غابة يأكل فيها القوي الضعيف وهو آمن على نفسه وحماية عصابة الانقلاب له..

الحرب بين السيسي و"الدولة الإسلامية"
أما بشأن حرب قائد الانقلاب السيسي مع تنظيم ولاية سيناء، فأعلنت الصحف إصابة ضابط و10 مجندين في انفجار عبوة بالعريش، وأشارت "المصري اليوم" إلى مقتل وإصابة عشرات التكفيريين في حملات عسكرية بسيناء.

في سياق مختلف، قالت الوطن "إن وزارة الداخلية تحذر الألتراس: سنتصدى لأي محاولة اقتحام  لمباراة الأهلي القادمة".

وقالت "المصري اليوم": إن "القومي لحقوق الإنسان" يتلقى 15 شكوى تتعلق بـ الاختفاء القسري، واستعرضت تهديد محمد عبد القدوس بعرض تلك الحالات على الرأى العام فى حالة استمرار تجاهل الداخلية لها.

أما أغرب ما تم نشره اليوم في صحف الانقلاب هو ما زعمته "الوفد" من أن تحقيقات "أنصار الشريعة" تكشف أنهم صنعوا سلاحا كيماويا من روث البهائم!!.

Facebook Comments