علياء عبد الفتاح 

قالت صحيفة "ستانفورد ديلي" الأمريكية إن خيار الغرب المفضل للحفاظ على مصالحه في منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي هو الحفاظ على الدكتاتوريات العلمانية مستقرة، مشيرة إلى أن البديل الديمقراطي لهذه النظم المستبدة هو الإسلام السياسي؛ الذي يهدد المصالح الإستراتيجية للغرب.

وأوضحت الصحيفة أن الإسلام السياسي يثير مخاوف الغرب، سواء في غزة بعد فوز حركة حماس في الانتخابات وجماعة الإخوان المسلمين في مصر وحزب العدالة والتنمية في تركيا، مؤكدة أن البديل الوحيد الذي يثق فيه الغرب بالشرق الأوسط هو الاستبداد وسوء الحكم الذي تعاني منه دول العالم العربي.

وتابعت الصحيفة أن فكرة الإرهاب في الغرب كانت تعتمد على أولئك الذين يرفضون السياسة، مشيرة إلى أن الحركات الإسلامية في الشرق الأوسط تفكر في كيفية المشاركة السياسية والدور الذي تلعبه الديمقراطية في بناء المشروع الإسلامي، مما يثير ارتباك مفاهيم الغرب وقيمهم التي تزعم احترامها للديمقراطية وبين مصالحها الإستراتيجية والأيدولوجية.

Facebook Comments