الإسكندرية – ياسر حسن

أعلنت رابطة المؤتمر الدائم لعمال الإسكندرية تضامنها الكامل مع إضراب عمال جراجات "النقل العام" بالإسكندرية فى "سيدى بشر وسموحه والعجمى" والذي بدأ يوم السبت الماضى للمطالبة بمستحقاتهم المتأخرة، ورفع رواتبهم وتثبيت العمالة المؤقتة، إضافة إلى توفير قطع غيار جديدة للجراجات.

وعبر "عمال الهيئة العامة لنقل الركاب" فى بيان لهم عن استيائهم من لقائهم بمحافظ الإسكندرية الانقلابى وعدم رضائهم عن الطريقة التي أراد أن يفرضها عليهم لإدارة الحوار واتهامه لأحد العمال بأنه (طابور خامس).

وقال البيان إن العمال أكدوا رفضهم لسياسات الالتفاف والمراوغة التي تتبعها حكومة الانقلاب وهي تصنيف الهيئة الخدمية المدعومة على أنها هيئة اقتصادية بغرض حرمان عمالها من الاستفادة من الحد الأدنى للأجور.

وأكدت رابطة المؤتمر الدائم لعمال الإسكندرية تضامنها مع العاملين: بالهيئة العامة لنقل الركاب بمحافظة الإسكندرية في إضرابهم الذي بدؤوه منذ الثامن من مارس الجارى والمستمر حتى تحقيق أهداف وحقوق مشروعة لخصها العمال في تسعة بنود من أهمها :-

1 ثبات مكافأة نهاية الخدمة شهرين عن كل سنة خدمة فعلية بالهيئة والتي أقرتها الدولة واعتمدها وزير المالية إعتمادا ماليا للمستحقين والساري العمل به منذ 1 / 3 / 2012 – والذي أرادت الحكومة إلغاءه لكل من تقاعد للمعاش ابتدءا من 1 / 7 /2013 – وبعد أن أصبح حقا مكتسبا بالقانون .

2 تعديل اللائحة المالية للقانون 47 – وصرف العلاوات الدورية بنسبة مئوية من المرتب الأساسي لا تقل عن 10% منه؛ بدلا من علاوة الجنيه ونصف سنويا (المخزية).

3 رفع حد الإعفاء الضريبي لكسب العمل لما لا يقل عن 30 ألف جنيه عن السنة المالية الواحدة مراعاة للظروف المعيشية القاسية وموجات الغلاء وإقرارا للعدالة الضريبية.

4 مد الهيئة بسيارات جديدة، حيث لم يدخل الخدمة أتوبيس جديد منذ أربع سنوات، إضافة إلى قطع الغيار اللازمة لتشغيل الأسطول الحالي بما يمكن الهيئة من تقديم خدمة لائقة بجماهير الركاب والاضطلاع بدورها التي أنشأت من أجله .

محاسبة الفاسدين بالهيئة بكافة درجاتهم على ما إرتكبوه بحق الهيئة والعمال وجماهير الركاب بإهمالهم وبإهدار المال العام والتلاعب به ،بالإضافة إلي المزيد من الهموم والمشاكل التي يواجهها العمال في ظل تصاعد موجات الإضرابات العمالية وإتساع نطاقها وتجاهل الحكومات المتعاقبة لكافة حقوق المجتمع ( السياسية والإقتصادية والإجتماعية )وكأنما الشعب في واد وحكومته في واد آخر.

ودعا عمال الإسكندرية كافة الكيانات العمالية من نقابات واتحادات وروابط وكافة المهتمين بالشأن العمالي إلى التضامن مع العمال بشكل فاعل وبيانات إعلامية قوية تنحاز إلى العمال وتشد من أزرهم . 

Facebook Comments