كتب: كريم حسن
منعت قوات أمن الانقلاب العسكري بمركز شرطة فاقوس، اليوم الإثنين، الزيارة عن المعتقلين على خلفية رفضهم الانقلاب، في أول أيام عيد الأضحي المبارك.

وأكد ذوو المعتقلين داخل مركز الشرطة، منعهم اليوم من زيارة ذويهم المعتقلين، بتعليمات صريحة من الرائد محمود بسيوني، نائب المأمور.

من جانبها، نددت رابطة أسر معتقلي فاقوس بمنع الزيارة عن المعتقلين، في أول أيام عيد الأضحي المبارك، في مخالفة صريحة ومتعمدة لكافة قوانين ومواثيق حقوق الإنسان، مناشدة كافة المنظمات الحقوقية، المحلية والدولية، التدخل لوقف الأفعال الإجرامية، التي تمارسها سلطات الانقلاب بحق ذويهم المعتقلين، محملين هذه التجاوزات الإجرامية التي لا تسقط بالتقادم لسلطات الانقلاب، متمثلة في مأمور مركز شرطة فاقوس، ونائبه الرائد محمود بسيوني، ومدير أمن الشرقية اللواء رضا طبلية، ووزير داخلية الانقلاب.

ويقبع في مركز شرطة فاقوس ما يزيد عن 20 معتقلا، من بين ما يزيد عن 125 مظلوما من أبناء فاقوس في مختلف سجون الانقلاب، في ظروف احتجاز غير آدمية.

Facebook Comments