معاذ هاشم

نقل الكاتب الصحفي الكبير فهمي هويدي في مقاله اليوم بجريدة الشروق المصرية الكثير من تعليقات قادة "إسرائيل" حول قرار محكمة الأمور المستعجلة فى القاهرة بحظر نشاط حركة المقاومة الإسلامية حماس في مصر، واعتبارها جماعة إرهابية، والتي جاءت في أغلبها فرحة بالقرار واستقبلته بالبهجة، حيث اعتبروه سابقة ينبغى أن تستند إليها إسرائيل فى تعاملها مع كل مؤيدى حماس في الداخل.

وأوضح هويدي في مقالته اليوم والتي جاءت بعنوان" بعض الذى تزرعه السلطة فى مصر هذه الأيام تحصده إسرائيل على الفور" أوضح أنه ما إن صدر الحكم من محكمة الأمور المستعجلة إلا وترددت الأصداء بسرعة فى تل أبيب، أن قرار المحكمة المصرية يعد سابقة ينبغى أن تستند إليها إسرائيل فى تعاملها مع كل مؤيدى حماس فى الداخل.

وأكد هويدي أن النائب نفسه أضاف فى تصريحات نقلتها القناة الأولى فى التليفزيون الإسرائيلي، مساء الأربعاء 5/3 إن إسرائيل باتت مطالبة بتغيير بنيتها القانونية لمحاربة أعدائها، تماما كما تفعل السلطات المصرية، منوها إلى أنه يتعين منع ممثلى فلسطين عام 48 من التعبير عن تطلعاتهم القومية، كما هاجم ليفين الجهاز القضائى «الإسرائيلى»، سيما المحكمة العليا التى تحكم بعدم دستورية بعض القوانين الهادفة لمحاربة النخب السياسية لفلسطينيى 48 بصفتها قوانين «تمس حقوق الإنسان»، وطالب بالاستفادة من تجربة القضاء المصرى فى إيجاد «العوائق القانونية التى تقلص القضاء أمام الإرهاب».

وتابع هويدي "تصريحات ليفين جاءت بعد ساعات من ظهور ما كتبه وزير الخارجية الإسرائيلى أفيجدور ليبرمان على صفحته على الفيس بوك عندما طالب بطرد ممثلى فلسطينى 48 فى الكنيست، معتبرا أنهم يمثلون حركة حماس، على الرغم من أن معظمهم يمثلون قوى علمانية وشيوعية. وتعهد ليبرمان بالعمل على عدم السماح بتمثيل فلسطينيى 48 فى الكنيست".

وبالرغم من تعدد الأصداء اليومية فى مختلف وسائل الإعلام الإسرائيلية، بما لا يتسع المجال لذكره، بحسب هويدي، إلا أنه توقف عند البعض منها كقول موشيه ارينز وزير الدفاع الأسبق والذي قال "إن الحرب التى تشنها مصر على حماس تقلص حاجة إسرائيل إلى شن حرب مستقبلا على غزة"، بالإضافة لما ذكرته شيمرين مائير مراسلة الشئون العربية لمحطة الراديو «غالى تساهال» من أن قرار حظر حماس يشير إلى أن القيادة المصرية القادمة ستنجح فى تحقيق ما فشل فيه آخرون، بما فى ذلك دولة إسرائيل.

وتطرق الكاتب الصحفي في المقال ذاته للقرار السعودى الصادر الأسبوع الماضي والذي يقضي باعتبار جماعة الإخوان بالمملكة العربية السعودية "تنظيميا إرهابيا" حيث اكد هويدي أن قادة الكيان الصهويني اعتبرو ان هذا القرار يحسن البيئة الاستراتيجية لإسرائيل بشكل غير مسبوق. بحسب ماقاله الجنرال عاموس بادلين رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية السابق.

وبحسب هويدي فإن تصريحات قادة الكيان الصهويني ومايحدث في العالم العربي مؤخرا يعد بمثابة مقدمات وخلفيات الإعصار الذى تلوح نذره فى فضاء المنطقة فى الوقت الراهن، وكلها تشير إلى أنها بصدد الدخول فى طور جديد تنقلب فيه الأولويات وتشيع فيه الفوضى التى تسعى إلى تفكيك العالم العربى وإزالة آثار الربيع الذى أحدث زلزالا فى جنباته.

وأضاف" إذا لاحظت أن الدول التى ناصبت الربيع العربى العداء منذ لحظاته الأولى هى ذاتها تقود تحولات المنطقة فى الوقت الراهن، فإن ذلك سيعد مؤشرا يمهد للإجابة على السؤال: إلى أين نحن ذاهبون؟".
 

Facebook Comments