أسوان: عبد القادر عبد الباسط

في ظل الغياب الأمني والانفلات الذي تعاني منه محافظة أسوان، نتيجة تفرغ أمن الانقلاب لمطاردة رافضي الانقلاب العسكري الدموي، وتجاهل حماية الممتلكات العامة والخاصة، وأمن المواطن، تفشت ظاهرة بيع المخدرات وسرقة السيارات والموتوسيكلات، وإنتشار حوادث القتل.

وفى سياق متصل عثر أهالي قرية الغنيمية بمركز إدفو بأسوان، على جثة شخص يدعى "عمر.ا.ع" – 42 سنة، وتبين أنها لعامل بأحد المحاجر الجبلية المجاورة لمنطقة الغنيمية.

وبالمعاينة تبين أن الجثة لقيت مصرعها بعد تعرضها لطلق ناري، وسط غياب تام للأجهزة الأمنية بمدن أسوان، التي تشهد ارتفاعا ملحوظا في عدد شكاوى السرقات، وانتشار المخدرات، وحوادث القتل التي لم تكن موجودة قبل الانقلاب العسكري الدموي. 

Facebook Comments