استنكر علي خفاجي -عضو ائتلاف شباب الثورة سابقا، القيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب- إصرار الانقلابيين على استمرار إدارة المشهد بنفس الأسلوب الذي أفسد مصر، على الرغم من الفشل الذريع الذي يصادفهم في كل مرة، ولكن العقلية النمطية المستدعاة من الستينيات وغياب القدرة على الإبداع حتى في الكذب أحد أهم سمات الانقلاب.

وقال في تصريح صحفي: "استمرارا لفكرة القنابل والتفجيرات الأمنية أعلنت إحدى الصحف الراعية للانقلاب عن هجمات إرهابية محتملة في 19 مارس بالتزامن مع الموجة الثورية الثانية التي أعلن عنها شباب ضد الانقلاب، ودعمها التحالف الوطني لدعم الشرعية لنتذكر معا الانفجارات التليفزيونية الأمنية التي صاحبت الموجة الثورية الأولى في 25 يناير، التي رأينا المواطنون الشرفاء ورجال الانقلاب يهرعون إلى مكان الانفجارات وكأنها نزهة نيلية.

ودعا أمين شباب حزب الحرية والعدالة بالجيزة الانقلابيين وأذنابهم إلى تغيير طريقة أدائهم التي أصبحت أقرب إلى الكوميديا السوداء والتي جعلتهم أضحوكة العالم الكبرى، مؤكدا أن الثوار مصرون على هزيمة الانقلابيين الإرهابيين بالمقاومة السلمية المبدعة.
 

Facebook Comments