قال الدكتور مجدي قرقر -القيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب-: إن الجيش المصري به أعداد لا بأس بها من الشرفاء الذين لا يقبلون بالأمر الواقع الذي تمر به البلاد بعد الانقلاب العسكري على الشرعية الدستورية والقانونية وأول رئيس مدني منتخب.

وأضاف قرقر -في تصريح خاص لـ(الحرية والعدالة)- أنه ينبغي على الجيش المصري أن يبتعد عن السياسة تماماً وأن يعود لثكناته ولدوره الأصلي في حماية حدود البلاد من أي خطر خارجي.

وتعليقاً على تصريح الدكتور يوسف ندا -مفوض العلاقات الدولية في جماعة الإخوان المسلمين سابقًا- بأن من سيخلص مصر من الانقلاب قائد حر شريف بالجيش سينقلب على السيسي، قال قرقر :"نحن لا ننتظر انقلاباً من الضباط بالجيش على قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، ولكننا ننتظر الشرفاء بأن يقوموا بالتصدى للتهديدات التي يواجهها الوطن في ظل سيطرة الجيش على الحكم".

وأكد القيادي بالتحالف أن الشعب المصري الحر الثائر في الشوارع والميادين منذ أكثر من 9 أشهر هو المنوط بإنهاء الانقلاب الدموي وإسقاطه ومحاكمة قادته، لحماية مقدراته ومكتسبات ثورة 25 يناير التي انتزعها بدماء الشهداء.

Facebook Comments