تداول نشطاء علي مواقع التواصل الاجتماعي فيديو جديدا يكشف بالأدلة ملامح الحرب الإعلامية التي شنتها وسائل الإعلام لتشويه الرئيس محمد مرسي ونظام الحكم الذي جاء عقب ثورة يناير المجيدة. ويوضح حجم التشويه الذي نال الرئيس والحكومة وكافة المؤسسات المنتخبة حتى تم شحن المصريين ضدهم بالشكل الذي هيأ للخروج في 30 يونيو لإسقاط أول تجربة ديمقراطية حقيقية في مصر.

 

واستعرض الفيديو أمثلة من حملات التشويه الممنهج الذي شنه الإعلاميون حتى يتمكنوا من التأثير على منطقة اللاوعي لدى مشاهديهم، وهو الأمر الذي اعتمد على تكرار الشائعات بشكل مكثف حتى تخيل الناس أنها حقائق دامغة، وتحميل الرئيس مسئولية كافة المشاكل المتراكمة في مصر منذ عقود، وشحن الناس لعدم الصبر عليها، إضافة إلى تعمد إهانته بشكل مكثف، والتقليل من شأنه.

 

كما تعرض الفيديو لحملات الهجوم التي شنها الثوار عقب الانقلاب ضد قادة الانقلاب العسكري، خاصة عبد الفتاح السيسي الذي نال النصيب الأوفر في توضيح عيوبه القاتلة، والجرائم التي ارتكبها في حق الوطن، إضافة إلى مميزاته الشخصية، وهي الأمور التي تبلورت في "الهاشتاج" الذي انتشر بشكل كبير في أنحاء العالم.

 

 

Facebook Comments