قال د.مجدي قرقر –الأستاذ بكلية التخطيط العمراني بجامعة القاهرة-: إن أسباب الحوادث المتكررة بانهيار طرق وكباري والذي كان آخرها انهيار سقف مطار الغردقة وطريق الغردقة تعود إلى نظام مبارك وما قبل نظام مبارك، ولكن بالقطع لو استمرت الأوضاع على ما هو عليه بعد الانقلاب ستزداد تفاقما، وترجع لغياب الصيانة بالدرجة الأولى، لأن المنشأ ليس له عمر افتراضي إذا كان هناك صيانة سواء لكوبري أو صالة أو طريق، فهذه المنشآت يجب أن يخصص لها الصيانة الدورية اللازمة لها.


وأضاف في تصريح خاص لـ"الحرية والعدالة" بالقطع توجد أخطاء تصميمية في هذه المنشآت لكن أغلب الحالات التي انهارت بالفترة الأخيرة ترجع لغياب الصيانة وغياب الإشراف الهندسي الصحيح والجاد عليها أثناء تنفيذها، وبالقطع السيول التي تعرضت لها مصر سيول شديدة أثرت على مطار القاهرة، ولكن لو كان تنفيذه جيدا لما حدث ما جرى من تسرب المياه للصالة وأسقطت أجزاء من الأسقف المعلقة.لافتا إلى أنه من المهم نأخذ درسا من هذه الحوادث لنستفيد به في الفترة القادمة.

وأوضح "قرقر" أن استمرار الوضع الحالي يؤدي لتفاقم هذه الحوادث والانهيارات لأن هذا الوضع وما ترتب على الانقلاب العسكري من شأنه أن يضيع الانتماء فيه وأن يزداد الفساد، والدليل ما حدث في "نقابة المهندسين" نكاية في التيار الإسلامي والوضع الآن عودة مرة أخرى للنقابة التي عاشت في ظل الفساد 17 عاما عندما كانت تحت الحراسة، وهذا من شأنه أن ينعكس بالسلب على مهنة الهندسة وعلى الرقابة على المنشآت ومتابعة الصيانة الخاصة بها.

Facebook Comments