تداول نشطاء على فيس بوك صورة لمجموعة من السيدات الجزائريات المؤيدات للرئيس عبد العزيز بوتفليقة وهن يحملن الطبول، ويرقصن دعما لبوتفليقة في انتخابات الرئاسة، وهو المشهد الذي استدعى صورة أنصار قائد الانقلاب في مصر الذين يستغلون الفرصة في الرقص مع أي فعالية.

وسخر النشطاء من "راقصات مصر والجزائر" مؤكدين أن "الرقص ملة واحدة" في كل البلاد العربية التي تنتهج القهر في مواجهة معارضيها فيما يكون الرقص والغناء هي الفعاليات التي يتم تشجيعها. 

Facebook Comments