اشتكى عمال شركة فستيا للملابس الجاهزة بالإسكندرية، من صرف 30% من رواتبهم فقط للشهر الثاني على التوالي، في ظل تردي أوضاع الشركة وضعف طاقتها الإنتاجية جراء استمرار أزمة الدولار.

وطالب عمال الشركة بإمدادهم بالخامات والمنتجات الوسيطة اللازمة لرفع الطاقة الإنتاجية للشركة، مشيرين إلى أن أزمة الاحتياطي الأجنبي تحول دون تخصيص الدولار بكميات كافية للإنفاق على مستلزمات الإنتاج، وإلى قيامهم بإرسال شكوى لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، يطالبونه بإنقاذ الشركة لتعود إلى كامل طاقتها الإنتاجية.

من جانبه، قال مشرف بقسم التجهيز بالشركة، محمد عفيفي، في تصريحات صحفية، إن العمال خاطبوا الإدارة لصرف الراتب كاملاً، إلا أنها أكدت عدم وجود سيولة مالية كافية، فضلاً عن تأخر صرف راتب شهر للعاملين في الشركة من صندوق الطوارئ التي أعلنت عنه وزارة القوى العاملة في بداية شهر أكتوبر الجاري والمخصص لإعانة الشركات المتعثرة ماليًا، على أن يتم صرف راتب شهر كامل من الدولة، ولكن لم يتم الصرف حتى الآن.

وأضاف عفيفي أن الشركة صرفت الشهر الماضي للعاملين 30% من رواتبهم، وباقي الراتب صرفته بعد أسبوعين، مطالبًا بصرف علاوة الـ10%، بالإضافة إلى أرباح الشركة المرحلة على مدار عامين 2014، ونهاية العام الحالي 2015 وتبلغ نحو 16 شهرًا ونصف الشهر.

Facebook Comments