كتب مروان الجاسم:

استنكر الكاتب الصحفي أحمد عبدالجواد، قرار عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري بالعفو عن المدير السابق للنادي المصري اللواء محسن شتا، والذي تم حبسه في القضية المعروفة إعلاميا بمذبحة بورسعيد، والتي راح ضحيتها 73 مشجعا من النادي الأهلي.

وأضاف عبدالجواد في مداخلة هاتفية لقناة مكملين، أن مذبحة بورسعيد تمت برعاية المجلس العسكري، وسبقها التحضير لمذبحة أخرى خلال مباراة الأهلي وغزل المحلة، وتوترت الأجواء خلال المباراة.. لكن الله سلم.

وأوضح عبدالجواد أن حبس محسن شتا -رئيس النادي المصري- كان بهدف امتصاص غضب الجماهير، متوقعا تولي شتا منصب مدير عام النادي مرة أخرى أو أي منصب إداري.

وأشار إلى أن مجزرة بورسعيد وما تلاها في رابعة والنهضة والحرس تكفي لتقديم عبدالفتاح السيسي ومن عاونه للإعدام في الميادين، مؤكدا أن الانقلاب العسكري جاء لينتقم من ثورة 25 يناير الرمز والحدث، كما أنهم أعادوا الاحتفال بعيد الشرطة في 25 يناير دون ذكر لثورة الشعب المباركة.

Facebook Comments