أحمد نبيوة

قال ممدوح الولي -نقيب الصحفيين السابق-: إن الانقلاب العسكري الذي جثم على أرض الوطن منذ الثالث من يوليو الماضى، اعتاد أن يعود بنا إلى الوراء في العديد من المجالات، فلم تعد هناك حرية للإعلام، وأصبحت حرية الصحافة ماض نتحسر عليه، وأصبح التظاهر جريمة، وأصبح سجن الفتيات الصغيرات لمجرد التلويح بشارة رابعة أمرا عاديا!

ولفت عبر "الفيس بوك" إلى أنه لم يعد كثير من المظلومين والمضطهدين يلجأون إلى القضاء أو إلى أقسام الشرطة، كما لم يعد هؤلاء يلجأون إلى وسائل الإعلام لرفع شكواهم، لأنهم يدركون أنها قد تحولت إلى بوق للانقلاب.


وشدد على أنه في مجال الدعوة الإسلامية فرضوا علينا خطبة موحدة لصلاة الجمعة، وهاهم يقررون تبعية كل المساجد والزوايا لوزارة الأوقاف، في مشهد غير مسبوق، ففي عهد الديكتاتور عبد الناصر لم يكن الأمر كذلك، وحتى في عهد مبارك كان هناك تنوع في خطبة الجمعة وفي تبعية المساجد، وبما يجعل خطبة الجمعة في كثير من المساجد بمثابة إعادة تقويم للنفس، وتقوية للوازع الديني.


وأوضح أن البيانات الرسمية حتى نهاية عام 2013 تشير إلى وجود 108 آلاف و453 مسجدا وزاوية بأنحاء البلاد، منها 83 ألفا و608 مسجدا، و24 ألفا و845 زاوية، وكانت أعلى المحافظات في عدد المساجد الشرقية بنحو 9949 مسجدا وأقل المحافظات البحر الأحمر 155 مسجدا، فيما كنت أعلى المحافظات في عدد الزوايا الإسماعيلية بنحو 3918 زاوية وأقلها بني سويف سبع زوايا فقط.

وتتصدر محافظة الشرقية القائمة بنحو 11 ألفا و432 مسجدا وزاوية بنسبة 10.5% من إجمالي الجمهورية، تليها محافظة البحيرة بنسبة 10% منها 8979 مسجدا، والمنيا بنسبة 3ر7% منها 4851 مسجدا وسوهاج 7% منها 7034 مسجدا.

بالإضافة إلى الفيوم بنسبة 2ر6% وأسيوط 6%، تليها الدقهلية بنسبة 9ر5% والإسماعيلية 4ر5% وقنا 8ر4%، وفى المركز العاشر كفر الشيخ والإسكندرية والمنوفية ثم الغربية فالجيزة.

وفى المركز الخامس عشر القاهرة نظرا لقلة عدد الزوايا بها، وحتى في عدد المساجد البالغ عددها 3057 مسجدا بالقاهرة، فإنها تحتل المركز الثالث عشر بين محافظات الجمهورية في عدد المساجد، رغم تصدرها لعدد السكان بين المحافظات.

 

وأضاف: في موازنة العام المالي الحالي 2013/ 2014 بلغت مخصصات وزارة الأوقاف ومديريات الأوقاف بالمحافظات 1 مليار و213 مليون جنيه، وتوزعت تلك المخصصات ما بين 231 مليونا للأجور للمشايخ والعاملين، و18 مليون جنيه لشراء السلع لزوم إدارة العمل المكتبي والصيانة والفرش، و709 ملايين للدعم والمنح والمزايا الاجتماعية، و254 مليون جنيه للاستثمارات لاستكمال المساجد وبناءها، مما يعنى حصول الوزارة على مخصصات إضافية من حكومة الانقلاب كي تغطى انضمام المساجد والزوايا إليها، وهو ما سوف تدفعه حكومة الانقلاب عن طيب خاطر رغم عجز الموازنة، ففي سبيل تكميم الأفواه "كله يهون"!

Facebook Comments