كتب محمد الغمراوي:

يؤدى تطبيق حكومة الانقلاب لضربية القيمة المضافة وغيرها من الضرائب والتمغات، لارتفاع فواتير وكروت شبكات المحمول الثلاث بنسبة 22.5%، بعد رضوخ هذه الشركات لتعليمات الانقلاب، وتحمليها للمواطنين  فاتورة أى زيادة مستقبلية فى السلع والخدمات تنفيذ لشعار قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسى "هتدفع يعنى هتدفع".

وكانت دعوات غاضبة قد انطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي، للمطالبة بمقاطعة شركات  المحمول عقب تداول أنباء عن زيادة أسعار المكالمات ورفع قيمة بطاقات الشحن بنسبة 22.5 في المئة.

وكانت مصادر بحكومة الانقلاب قد قالت إنه سيتم تطبيق قانون القيمة المضافة ورفع أسعار المكالمات بنسبة 22.5 في المئة، منها 13 في المئة ضريبة القيمة المضافة و8 في المئة ضريبة سلع استفزازية (سلع الرفاهية)، والباقي ضرائب متنوعة مثل ضريبة الدمغة وخلافه، علما بأن المستخدم كان يتحمل 8 في المئة فقط من الضريبة كضريبة مبيعات قبل تطبيق قانون القيمة المضافة مؤخرا.

قاطعوا كروت الشحن
وعقب تلك الأنباء، أطلق عدد من النشطاء دعوات لمقاطعة شراء خطوط شحن الهواتف المحمولة، تحت عنوان "تسقط منظومة الاتصالات"، و"قاطعوا كروت الشحن"، معلنين رفضهم لارتفاع الأسعار بهذا الشكل "الجنوني"، حسب النشطاء.

وقالت ملك مينا عبر "تويتر"، "السيسي لقى الناس مش عاوزة تصبح على مصر بجنيه بالحب قام فارض ضريبة على شركات الاتصالات اللي بدورها غلت كروت الشحن أكتر من جنيه".

Facebook Comments