قال د. هاني مهني، عضو مجلس النقابة العامة للأطباء: إن مئات الآلاف من مرضى القلب المصريين يعانون منذ شهور طويلة من نقص أحد الأدوية شديدة الأهمية وهو "الكوردارون"، في ظل صمت حكومة الانقلاب.

وقال "مهني" في بيان له نشر على موقع النقابة الإلكتروني: و"الكوردارون" لمن لا يعرفه هو أحد الأدوية الأساسية التي تستخدم لعلاج اضطراب ضربات القلب والذي يحمي المريض من عدد من المضاعفات الخطيرة، مثل الشلل والسكتات الدماغية التي قد تؤدى إلى الوفاة كما أنه يستخدم أيضًا للوقاية من بعض الاضطرابات الخطيرة لنظم القلب التي تؤدي إلى توقف مفاجئ لعضلة القلب.

وأضاف: وحتى البدائل التي ظهرت للكوردارون لفترة قصيرة سرعان ما اختفت تاركة الطبيب المصري يواجه وحيدًا اضطراب ضربات قلوب المصريين ضاربًا كفًا بكف وهو يشاهد المريض يواجه خطرًا داهمًا دون أن يستطيع أن يقدم له أية مساعدة.

وتعجب عضو النقابة العامة للأطباء: كيف يعمل الطبيب دون دواء؟؟ وهل أصبحت أقصى أماني مريض القلب في مصر اليوم أن يحصل على قرص لتنظيم ضربات قلبه رغم أن تكلفته لا تتعدى جنيهات قليلة؟؟

وقال: هل تعجز الدولة المصرية بكاملها لشهور طويلة عن توفير دواء يستخدم لإنقاذ حياة المئات يوميًا؟؟ وطالب مسئولي حكومة الانقلاب بسؤال أين اختفى الكوردارون ؟ والسؤال الأهم هو إلى متى سيظل القلب المصري مرتجفًا؟؟
 

Facebook Comments