نّدد المركز المصري للحق في الدواء بالحملة التي تتعرض لها "الشركة المصرية لتجارة الأدوية"، والتي تستهدف وتصفيتها وتشريد العمالة فيها، لصالح مافيا الدواء المعروفين .

وقال محمود فؤاد مدير المركز إن هذه الحملة تستهدف الحصول علي مكانة الشركة، والتي يبلغ جملة مبيعاتها نحو 4 مليارات جنيه، لصالح بارونات صناعة الأدوية، ومافيا مكاتب الاستيراد، وتحميل المواطن أسعارًا وأعباء أخرى، وتصدير المشاكل للحكومة المصرية، مؤكدًا أن تخسير الشركات العامة للأدوية سيكون خرابًا على الاقتصاد المصري وضارًا بالمريض.

وكشف أن أطرافًا تضايقها مواقف الشركة التي تقدم الأنسولين وأدوية الأورام وأمراض الدم وغيرها، بأسعار تتناسب مع الشعب، موضحًا أن الشركة لها مديونية علي الحكومة 850 مليون جنيه من سنوات، ومع ذلك لم تتوقف عن العمل.

 

Facebook Comments