كتب- عبدالله سلامة ومروان الجاسم:

 

اعتقلت قوات أمن الانقلاب بمدينة السادات الشاب محمود العليمي، مساء أمس الثلاثاء، بعد وقت قصير من ذهابة إلى شقته عقب زفافه، وقامت بتكسير كافة محتويات الشقة وسرقة الهواتف والمتعلقات الشخصية للعروسين.

 

وتم اقتياد العريس مكبل اليدين ومغطى العينين إلى مكان مجهول، وسط حالة من الهلع الشديد لزوجته التي تم تهديدها وسبها بأفظع الشتائم.

وروت زوجة محمود العليمي، عريس المنوفية، تفاصيل اعتقال قوات أمن الانقلاب له ليلة زفافه، مضيفةً أنهم عقب انتهاء الفرح ودخولهم مسكن الزوجية فوجئا بقوات أمن الانقلاب تطرق الباب بشدة وعندما فتح محمود الباب أوقعوه على ظهره وأغمضوا عينية بقماشة سوداء، وربطوا يديه وكسروا محتويات الشقة بحجة البحث عن البطاقة الشخصية.

 

وأضافت زوجة العليمي- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين، اليوم- أن قوات الانقلاب سرقت اللاب توب الخاص بزوجها وهاتفيهما وبعض الأجهزة من الشقة، كما تحفظوا على بطاقتها الشخصية وكارنيه الجامعة وأوراقها الشخصية، مضيفةً أنها حاولت التحدث معهم فهددوها بالسلاح واحتجزوها في مكان بالشقة حتى انتهوا من عمليات التفتيش.

 

وأوضحت زوجة العليمي أن قوات أمن الانقلاب اختطفت زوجها واقتادته لمكان مجهول ولم يتم الاستدلال على مكانه حتى الآن.

 

Facebook Comments