كتب- عبد الله سلامة:

 

توقع موقع "ميدل إيست أي" البريطاني تفاقم الأوضاع وتعقد الأزمات في مصر بعد توقيع نظام الانقلاب على اتفاقية للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي.

 

وقال الموقع، في تقرير له: إن الشعب المصري لن يستطيع تحمل هذه شروط الصندوق، خاصة فيما يتعلق بارتفاع الأسعار ورفع الدعم، مشيرًا إلى أن الشروط التي يفرضها صندوق النقد تعمل على خنق الدول أكثر من تحسين أوضاعها، وهو ما يجعل وضعها أسوأ بكثير عن الحال الذي كانت عليه قبل اللجوء إليه.

 

وأشار التقرير إلى أنه في حال تمكن صندوق النقد من فرض شروطه كاملة على مصر فإن الأمر سينتهي بكارثة اقتصادية وانفجار شعبي.

 

وكانت شبكة "بلومبرج" الأمريكية أكدت أن القرض الذي ستحصل عليه مصر من صندوق النقد الدولي لن يحل أزمتها الاقتصادية، متوقعة أن تشهد البلاد الأسوأ في الفترة المقبلة.

 

وقالت الشبكة في تقرير لها في 16 أغسطس: إن مسئولين بصندوق النقد أكدوا أن ارتفاع نسبة البطالة والعجز الكبير في الميزانية، والتراجع الحاد في رصيد البلاد من العملة الأجنبية هي أمور تجعل اتفاق مصر مع الصندوق, إجراء شكليًّا وتجميليًّا أكثر منه حلاًّ للأزمة الاقتصادية الحادة التي يئن تحت وطأتها أغلبية المصريين.

Facebook Comments