كتب أحمد علي:

اعتقلت قوات أمن الانقلاب -أمس الأربعاء- من مركز الدلنجات بالبحيرة إمام أحد المساجد بشكل تعسفى ودون سند من القانون استمرارا لجرائمها بحق مصر وشعبها الحر.

وقال شهود العيان أن قوات أمن الانقلاب بالدلنجات اعتقلت الشيخ "كرم علي جادالله" أثناء إمامته للمصلين في صلاة العصر!! واقتادته لجهة غير معلومة وسط حالة من السخط والغضب بين الأهالى لتصاعد الانتهاكات والجرائم والظلم منذ الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.

ولليوم التاسع تخفى سلطات الانقلاب بالدقهلية بشكل قسرى محمد أمين طبيب جراحة، ومقيم بقرية كتامة بمركز طلخا منذ اختطافه الأربعاء 7 سبتمبر الجاري، واقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن، وأكدت أسرة الطبيب المختطف تقدمها بالعديد من التلغرافات والشكاوى دون أى استجابة من الجهات المسئولة بحكومة الانقلاب، وهو ما يزيد من مخاوفهم على سلامته.

وحملت الأسرة سلطات الانقلاب المسئولية عن سلامته، وناشدت منظمات حقوق الإنسان بالتدخل لرفع الظلم الواقع عليه والمساعدة فى الكشف عن مكان احتجازه القسرى وتوثيق الجريمة ليتسنى محاكمة المتورطين.

كما شنت حملت مداهمات فى الساعات الأولى من صباح اليوم على بيوت الأهالى بأبوحماد وعدد من القرى التابعة لها، ما أسفر عن اعتقال 3 من الشباب.

وقال شهود العيان إن قوات أمن الانقلاب اقتحمت قريتى كفر حافظ وبنى جرى واعتقلت 3 من الشباب بشكل تعسفى، بعد أن روعت الأهالى خاصة من النساء والأطفال وحطمت أثاث المنازل، فى مشهد تكدست فيه الجرائم واقتادتهم لجهة غير معلومة حتى الآن.

Facebook Comments