الحرية والعدالة   أكدت مصادر بمدينة المحلة الكبرى أن بعض النسوة اللاتى شاركن فى الفضيحة الجنسية مع مدرب الكاراتيه بالمحلة هربن خوفا من بطش أسرهن وفرارا من الجحيم الذى يعشن فيه منذ خروج الفضيحة للعلن وباتت حديث الناس فى كل مكان.   جاء ذلك بعد قرار النيابة بتفريغ الأقراص المدمجة واللاب توب الخاص بالمتهم"ع.ا" واستدعاء كافة السيدات اللاتي وردت صورهن ومارس معهن الرذيلة لاستجوابهم وسماع أقوالهم.   وأضاف المصدر أن بعض النسوة فررن خشية البطش بهن من جانب الأزواج أو الأقارب الذين تعرضوا لفضيحة مدوية لم تخطر على بال أحد، كما هربن فرارا من العار الذى يلاحقهن أينما ذهبن فضلا عن نظرات المجتمع لهن وسماعهن كلمات قاسية من المارة فى الشوارع.   هذا وقد انتشرت الفضيحة كالنار فى الهشيم وباتت حديث الناس فى النوادى والمقاهى وكل مكان فضلا عن بيع السديهات التى تحوى كثيرا من هذه الفضائح وهو الأمر الذي يحرمه كل العلماء مؤكدين أنه لا يجوز مشاهدة أو نشر مثل هذه الأفعال لأن ذلك حرام شرعا.  

Facebook Comments