كتب – أحمد علي

 لقي 6 أشخاص بمنطقة محرم بك بالإسكندرية مصرعهم صباح اليوم الأحد صعقا بالكهرباء إثر سقوط كابل الترام على مياه الأمطار المتراكمة بالشوارع، كما أصيب شخص سابع وتم نقله إلى المستشفى الأميري الجامعي في حالة خطيرة جدا، بالإضافة إلى نفوق حصان.

تعرضت الإسكندرية صباح اليوم الأحد، للأمطار الغزيرة، ما تسبب في غرق الشوارع بمياه الأمطار التي اختلطت في بعض الأماكن بمياه طفح الصرف الصحي وارتفعت المياه لتغطى السيارات وتغرق الشوارع في ظل حاله من التردي وسوء التعامل مع المشكلة من قبل المسؤولين وهو ما يعكس حالة الفشل وضعف البنية التحتية لعروس البحر المتوسط.

وارتفع منسوب المياه في الشوارع حتى أنها غطت المبنى الفاصل التعليمي بالعيادات الخارجية بكلية الطب جامعة الإسكندرية وأغرقت نفق كيلوبترا وشهد نفق السويس وطريق المحمودية ازدحام مروري نتيجة لهطول الأمطار الغزيرة مع انهيار شبكه الصرف الصحي للمحافظة.

ووصلت مياه الأمطار للحرم الجامعى بكلية الهندسة جامعة الإسكندرية، وارتفاع منسوب مياه الأمطار داخل الكلية، ووصلت إلى الورش الداخلية الخاصة بالطلاب، مما أعاق حركة دخول الطلاب فى الساعات الأولى من صباح اليوم.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى عددا من الفيديوهات والصور التى تعكس حالة التردى وفشل الحكومة فى التعامل مع الازمة حيث تظهر الفيديوهات غرق الشوارع وعدد من الانفاق وشلل مرورى تام وتوقف العمل فى عدد من المؤسسات فضلا عن محاصرة مياه الامطار لعدد آخر منها ناهيك عن اختلاطها بطفح مياه المجارى نتيجة لتهالك شبكة الصرف الصحى بالمحافظة

وكان نشطاء التواصل الاجتماعى قد أطلقوا هاشتاج ساخر من الاوضاع التى تعيشها مدينة الاسكندرية تحت عنوان #‏احيه_غرقتونا ودونوا عليه تعليقاتهم حول الازمة التى تتعرض لها عروس البحر المتوسط فى ظل تردى البنيه التحتيه لها وهو الامر المتكرر مع هطول الامطار من وقت لاخر دون وجود حول عملية من قبل المسئولين بحكومة الانقلاب للتعاطى والاستعداد لمثل هذه الاجواء

وفى نفس السياق تعرضت مدينة رأس سدر وأبوزنيمة وأبرديس وداى تال بمحافظة جنوب سيناء لسقوط أمطار غزيرة، اليوم الأحد، وصلت إلى حد السيول صاحبها وجود عاصفة ترابية

كما شهدت شوارع محافظة السويس منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد حالة من الغرق بمياه الأمطار خاصة في مناطق متفرقة بحي السويس وفيصل والجناين ومناطق السلام والتوفيقية وحوض الدرس وبور توفيق.

واشتكى المواطنون من عدم تعامل المسئولين بالمحافظة مع الأزمة رغم الشلل المروري الذي تشهده شوارع المحافظة بسبب الأمطار والمياه المتكدسة بالشوارع. ما دفع أصحاب المحال التجارية بالتجمع أمام محلاتهم بحي السويس وشفط المياه بشكل فردى وتطوعي حتى لا تتعطل أعمالهم وتوفير مساحات مرورية للسيارات والمواطنين.

وفى دمياط أيضا وعقب موجة الأمطار صباح اليوم شهدت شوارع المدينة شلل مروري بعد أن أغرقت مياه الأمطار أغلب الشوارع الرئيسية بالمدينة والذي تزامن مع غياب صيانة شبكات الصرف الصحي ما زاد من حدة الأزمة وعكس حجم الإهمال داخل المحليات بحكومة الانقلاب وتداول نشطا التواصل الاجتماعي صورً للشلل المروري وغرق الشوارع والتي منها ميدان سرور أحد أهم الشوارع الحيوية بدمياط وتم الإعلان عن إغلاق ميناء دمياط بسبب سوء الأحوال الجوية حيث بلغت سرعة الرياح 6 عقدة وارتفاع الأمواج 2 متر.

يشار إلى أن محافظة الإسكندرية ودمياط وجنوب سيناء والسويس وغيرها من المحافظات قد تعرضت صباح اليوم الأحد، لأمطار غزيرة وتساقط كرات "ثلج" بكمية كبيرة غطت الشوارع والميادين؛ حيث تتعرض البلاد إلى موجة جوية سيئة، تسببت في سقوط أمطار غزيرة وهبوب رياح سريعة وبرق ورعد تحولت لسيول مفاجئة لا تتوقف في بعض الأماكن.

 

Facebook Comments