أكد د. سيف عبد الفتاح، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة‎، أن المشروع الإسلامي مستمرٌّ وممتدٌّ وعصيٌّ على الهدم لأنه فعلًا يمارس النقد الذاتي، وإن كان بدرجات ونوعيات تحتاج إلى مزيد عناية وفاعلية وجدية.

وأضاف "عبد الفتاح" على صفحته اليوم الأحد، بالفيس بوك: "لكن ماذا عن المشروعات المنكوسة والمعكوسة تلك التي فرقت العرب وقتلت الشعوب باسم القومية والتحدي والصمود والممانعة، وتلك التي برَّرت الاستئصال والقتل والتنكيل باسم الليبرالية وخانت إرادة الشعوب وهي لا تستحي أن تتحدث عن الديمقراطية (وتنكر الإسلاميين لها!!).

وتابع:" وتلك التي رفعت شعارات العدالة ومقاومة الظلم والتهميش والاستبعاد والإفقار وما إليه ثم أعماها حقدها الأيديولوجي، فركعت للرأسمالية المتوحشة والمتجحشة، وهاجمت الخيارات الشعبية بلا أي معنى ولا منطق لا لشيء إلا لأنهم يحصدون كل مكسب، فضلًا عن أدعياء الوطنية الذين ضيعوا الوطن لحساب مطامعهم الأنانية وأكاذيبهم المكشوفة". 

Facebook Comments