وكالات

صادق البرلمان الإسرائيلي "الكنيست"، على قانون للتفرقة بين المواطنين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة عام 1948، على أساس طائفي.

ويهدف القانون الذي تقدّم به رئيس الائتلاف الحكومي الإسرائيلي ياريف ليفين وتم إقراره بتصويت 31 عضو كنيست ومعارضة ستة نواب فقط، إلى خلق حالة من التمييز والتفرقة بين المسلمين والمسيحيين من فلسطينيي الداخل، من خلال تعزيز مشاركة أبناء الطائفة المسيحية في كافة مجالات الحياة ودمجهم بصورة كبيرة في المجتمع الإسرائيلي وفتح مجالات واسعة لعملهم، وبالمقابل فرض خطوات وإجراءات عقابية على الفلسطينيين المسلمين.

من جانبه، وجّه العديد من النواب العرب في "الكنيست" انتقادات لهذا القانون الذي رأوا فيه محاولة إسرائيلية لتفريق صفوف فلسطينيي الداخل وتشتيتهم.
 

Facebook Comments