لقي 7 أشخاص اليوم مصرعهم جراء السيول التى ضربت محافظة الإسكندرية خلال اليومين الماضيين في ظل عجز فاضح لحكومة الانقلاب التي وقفت تشاهد الضحايا والخسائر دون أن تحرك يذكر.

وأفاد شهود عيان بأن الضحايا قتلوا بسبب سقوط كابل كهرباء ترام الإسكندرية في أثناء اختبائهم من غزارة الأمطار؛ فيما طالب مواطنون بإقالة المحافظ لعدم استعداده لمواجهة هذه السيول التى تضرب المحافظة كل عام في مثل هذا التوقيت.

وضرب الشلل أركان المحافظة الساحلية وأغلقت  المحال والمطاعم والمقاهي المطلة على الكورنيش أبوابها، وغرقت معظم الشوارع لعدم وجود صرف صحي يتم صرف مياه الأمطار إليه ما أدى إلى إصابة حركة المرور بشلل، وتعطلت  مصالح المواطنين فيما قدرت الخسائر بالملايين.

يأتي هذا في ظل توقعات خبراء الطقس باستمرار حالة عدم الاستقرار وتراجع حاد في درجات الحرارة ليلا ونهارا طوال الأيام المقبلة.

هذا وقد أصيب 4 أشخاص في حوادث متفرقة في كل من القاهرة والجيزة اللتين شهدتا سقوط أمطار اليوم الأحد، جراء حوادث مرورية في عدة أماكن لحوالي 17 سيارة، فيما أصاب الشلل عدة ميادين وشوارع رئيسه إضافة إلى الطريق الدائري، فيما وقفت الحكومة تشاهد الموقف دون تحرك ملموس سوى التصريحات الوردية وسرعة التحرك الذي لا يأتي أبدا.

 

Facebook Comments