كتب أحمد علي

واصل ثوار الشرقية قبيل مغرب اليوم حراكهم الثورى بعدة وقفات وسلاسل بشرية من الإبراهيمية والحسينية والعدوة بههيا مسقط رأس الرئيس محمد مرسى ضمن ثوريات "إرادة لا تقهر وثورة لا تنهزم".

واعتدت قوات أمن الانقلاب الخاصة بحرس محافظ الشرقية الانقلابى على السلاسل والوقفات التى نظمها ثوار ههيا من أمام العدوة قبيل مغرب اليوم، واطلقوا عليهم الرصاص الحى فى الهواء لتفريق المشاركين لمرور المحافظ من أمام القرية إلا أنهم صمدوا واستكملوا الفاعلية، مرددين الهتافات والشعارات المناهضة لجرائم العسكر.

شهدت السلاسل والوقفات التى امتدت على طريق الإبراهيمية كفر صقر والحسينية صان الحجر وههيا الزقازيق وفاقوس أبو كبير مشاركة من  نساء ضد الانقلاب وأسر الشهداء والمعتقلين، ورفعوا خلالها أعلام مِصْر وصور الرئيس محمد مرسى وشارات رابعة العدوية وصور الشهداء والمعتقلين، ونددوا باعتقال شرفاء وأحرار وحرائر مصر والإخفاء القسرى لعدد منهم، واستنكروا موقف حكام العرب المتخاذل من نصرة الأقصى، وسط تفاعل ومشاركة من الأهالى والمارة على الطريق.

وجه الثوار خلال السلاسل والوقفات الدعوة لجموع الشعب المصرى والقوى الوطنية للاصطفاف الثورى لإسقاط حكم العسكر والعودة للحرية والكرامة الإنسانية ومكتسبات ثورة 25 يناير، مؤكدين تواصل النضال والحراك الثورى حتى عودة جميع الحقوق المغتصبة والإفراج عن المعتقلين والقصاص لدماء الشهداء.

وكان ثوار فاقوس قد نظموا أيضا سلاسل ووقفات مماثلة صباح اليوم رفعت أعلام مصر وصور الرئيس محمد مرسى وصور الشهداء والمعتقلين، ضمن فعاليات "إرادة لا تقهر وثورة لا تنهزم".

Facebook Comments