كشفت وكالات دولية نقلا عن مصادر إسرائيلية مسئولة عن فضيحة لدولة الإمارات حيث أعلنت عن مشاركة شركة اماراتية في مناقصة لمشروع استيطاني جديد في القدس المحتلة سيقضي على الهوية العربية والإسلامية للمدينة.

وبحسب المصادر الإسرائيلية فإن المشروع الاستيطاني الجديد الذي تشارك فيه شركة اماراتية سيكون الأكبر في القدس، وسيقضي تماما على الهوية العربية والاسلامية للمدينة المحتلة.

وتعليقا على ذلك اعتبرت الفصائل الفلسطينية أن ما يجري من عمليات استيطان في القدس الشرقية المحتلة "جريمة حرب وإرهاب دولة" تقوم به الحكومة اليمينية المتطرفة في إسرائيل لتهويد المدينة وضمها "لجعل تنفيذ أي حل سياسي غير ممكن".

Facebook Comments