أثارت تصريحات وزير التموين الانقلابي بخصوص تخفيض وزن رغيف الخبز الى 100 جرام بدلا من 130 جرام ، غضب أهالي الوادي الجديد ، ليزداد الازدحام على المخابز بمختلف مراكز المحافظة .

رصدت الحرية والعدالة آراء المواطنين حول رغيف العيش وقرار وزير تموين الانقلاب بهذا الشأن، حيث لم ترحمهم حكومة الانقلاب العسكري ، بل تعمل على زيادة معاناتهم .

من جانبه رفض الحاج احمد – 60 سنه – ما أثير معبرا عن استنكاره لمثل هذا القرار الغريب الذى لن يحقق للمواطن البسيط سوى المتاعب ، فالرغيف – على حد قوله – لا يكون وزنه 100 جرام عند شرائه من المخبز ، مؤكدا انه إذا تم وزنه لن يصل حتى لوزن 80 جرام فما بالك بمثل هذا القرار الذى سيجعل اصحاب المخابز فى جشع أكثر مما هم فيه .

ووافقته السيدة سنية – 55 عاما – وأشارت إلى أن الخبز غير مطابق للمواصفات وانه دائما محروق ، إلا أنها تكون مجبرة لأخذه فليس باليد حيلة ، ولا نرى مفتشي التموين نهائيا لتواطئهم مع أصحاب المخابز ولا يوجد رقيب ولا حسيب لا عليهم ولا على المخابز .

ويقول " محمد . س " – موظف بمصلحة الري – انه يقف في الطابور منذ الساعة 6 صباحا وحتى الأن الساعة 11 عشر لم يحقق ما يريده وهو " شراء حصته من العيش " معبرا عن غضبه الشديد من المعاملة السيئة من قبل عمال المخبز وتعاملهم بالمحسوبية و الواسطة في إعطاء العيش لمن يعرفونه ويتركون الاخرين دون مراعاة لظروفهم المعيشية أو ظروف عملهم ، مما يؤدى لحدوث مشاكل وخلافات وشجارات تنتهي أحيانا بخسارة كل منها بخسارة دوره في الطابور.

ويؤكد العاملون بالمخابز ان الموضوع ليس بيدهم وأنهم يبذلون أقصى جهدهم لإعطاء المواطنين الخبز الذى يكفيهم مشيرين إلى ان حجم الرغيف 150 جرام

Facebook Comments