أنس الطوخي – بورسعيد

قالت جماعة الإخوان المسلمين ببورسعيد، في بيان لها اليوم، إن الانقلاب يريد أن يحقق بطولات وهمية بالإعلان عن القبض على د. أكرم الشاعر، قائلا "اعتقال الشاعر لا يغير في الأمر شيئا، فمثله مثل من اعتقلوا قبله ومن يعتقل بعده، ينضم إلى إخوانه خلف الأسوار، يدعون الله ويتضرعون لإخوانهم خارج الأسوار، وبصمودهم داخل السجون وثباتهم يتحقق النصر"، حسب البيان.

وجاء في البيان "هنيئا لأكرم الشاعر ولأخيه محمد القابوطى هذا الشرف العظيم، وأن يتم اختيارهم من المجاهدين الذين يبذلون فى الأسر إن ثبت اعتقالهم، وما أكرم الشاعر فينا إلا جندى من جنود الدعوة هو وإخوانه الذين يقدمون الغالى والثمين فى سبيل الدين وحرية الوطن، وأنهم جميعا سادة عظام، وأن ملاحقيهم عبيد" .

و تساءلت الجماعة، في بيانها، أيها الانقلابيون الأغبياء أتدرون من تحاربون؟ أنتم تحاربون الأقدار، أيها الانقلابيون الأغبياء أترون من نحن؟.

وأضاف البيان: "إننا الإخوان المسلمون، الله غايتنا ومحمد قائدنا والقرآن دليلنا ومنهاجنا والجهاد سبيلنا، وأرواحنا بعناها لله، مهما فعل الانقلاب سينهزم، وسنظل ثابتين صامدين حتى ننتصر أو نهلك على طريق الحرية والإسلام، لن ننحنى أبدا إلا لله، ولن يستعبدنا الأقزام، وسنعلوا فوق الطغاة فهم فى أعيننا كالذر .

ووجه البيان تحية للأسد أكرم الشاعر، فى مكانه أينما كان، وتحية للأستاذ محمد القابوطى حرا أبيا عزيزا كريما، وتحية للأحرار خلف الأسوار، تحية للجند والقيادات، والمجد كل المجد للشهداء، والصبر والثواب الحسن للزوجات والأمهات الصابرات .

كما وجه الإخوان رسالة إلى الثوار جاء فيها "صبرا أيها الثوار، فقد لاح النصر، لقد ضل الانقلاب الطريق، إن سجن منا بطل خرج بعده أبطال، سنظل نناضل بأنفسنا وأموالنا وأولادنا حتى يتحقق النصر بإذن الله تعالى، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون".

Facebook Comments