أحمد نبيوة
قال محمد كمال، عضو المكتب السياسي لحركة 6 إبريل، إن كل الشباب أخطأوا في أمور عدة أهمها ترك ميدان التحرير بعد 11 فبراير، مؤكدا أن ما قام به الانقلابيين هو أكبر إبادة جماعية في التاريخ الحديث أثناء فض اعتصامي رابعة والنهضة ، بجانب 25 ألف معتقل ليسوا من الإخوان فقط بل من كل فصائل الوطن.

وأكد كمال خلال لقائه عبر برنامج علي مسئوليتي بالجزيرة مباشر مصر إن خارطة الطريق إجرامية بما خلفته من تبعات أخذت الجميع تحت الأقدام، وذبحت كل رموز الثورة

وأضاف: مصر ليس بها مؤسسات دولة لكن بها عدالة انتقامية، فنحن أمام انتخابات هزلية يقودها عبد الفتاح السيسي القاتل السفاح الذي يسعي لبناء الدولة القمعية والعسكرية التي تسعى للتضحية بالمصريين وبجيل أو اثنين وهذا مخطط صهيوني أسسه مبارك بين جنوده.

ولفت إلي أن من يشارك في الانتخابات سوف يكون شريكا أساسيا في الدماء وأن كل من يفكر أن يترشح أمام حزب القوات المسلحة سوف يكون مصيره القتل والسجن والتعذيب، مؤكدا أن مصر تتعرض لحالة اغتصاب جماعي من قبل الانقلابيين.

وتابع : الانتفاضة قادمة وإن لم يقودها الثوار سوف يقودها الشعب المصري مؤكدا أن الثوار سيعودون من جديد ولتكون البداية من أمام قصر الاتحادية، يوم 26 إبريل، وسوف يتم استرداد ميادين الحرية وسوف يقتص من كل ظالم والبداية إسقاط قانون التظاهر ثم إسقاط حكم العسكر.

Facebook Comments