كتب: حسين علام

في الوقت الذي كشفت فيه وسائل إعلام عن فضيحة المقايضة الروسية لسلطات الانقلاب، بتمرير استيراد مصر لقمح الإرجوت المصاب بالفطريات الخطرة التي تصيب الإنسان بالسرطانات وبعض الأمراض الفيروسية، مقابل استمرار استيراد بعض المحاصيل الزراعية من مصر.

كشفت التهديدات الروسية عن أن استيراد روسيا طوال الأعوام الماضية للمحاصيل الزراعية المصرية خاصة الموالح منها، في عهد مبارك ومن بعده سلطات الانقلاب، كان يتم مقابل استيراد القمح المصاب بفطريات الإرجوت التي دمر صحة المصريين، إلا أن اكتشاف الفضيحة في اليومين الماضيين باستيراد قمح الإرجوت وخطورته ووقف استيراده لعدم فوران الشارع المصري ضد سلطات الانقلاب، جعل روسيا تهددها صراحة بوقف استيراد الموالح المصرية حال عدم تمرير صفقات القمح المسرطن كالمعتاد.

الأمر الذي كشف عن فضيحة الحكومات الفاسدة في عهد المخلوع حسني مبرك ومن بعده سلطات الانقلاب، التي كانت تعتمد في إطعام المصريين على القمح الفاسد والمسرطن من روسيا، حتى اعتبرت روسيا أن شراء مصر لهذا القمح الفاسد الذي من المفترض حرقه، أصبح حقا مكتسبا لها ووصل الأامر لمقايضة سلطات الانقلاب إما استمرار استيراد القمح الفاسد أو وقف استيراد محاصيلكم الزراعية، وهو ما يكشف كيف كانت تتعامل سلطات العسكر مع صحة المصريين.

وأكد عبدالحميد الدمرداش، وكيل لجنة الزراعة بمجلس النواب، أن هناك كارثة ستحل على مصر في حال تنفيذ روسيا تهديدها بحظر بعض المحاصيل الزراعية المصرية وعلى رأسها الموالح والمحاصيل الحمضية.

وقال الدمرداش عبر برنامج "مباشر من العاصمة"، المذاع على قناة "أون لايف" وزارة الزراعة عليها التأكد من عدم إصابة القمح بفطر الإرجوت".

وأوضح: "الزراعة عليها التأكد من توفير 10 ونصف مليون طن قمح، من بلاد ومصارد أخرى خالية من فطر الإرجوت، وبأسعار معقولة، وذلك لحماية صحة المواطن".

وتابع قائلا: "سيتم انهيار سوق الموالح في مصر، بالإضافة إلى انخفاض الأسعار هذه المحاصيل بشكل كبير، وذلك في حال تنفيذ روسيا تهديدها، بحظر بعض المحاصيل".

فيما قالت مصادر رسمية فى وزارة الزراعة، إن «مصر لن ترضخ لأية تهديدات تستهدف السماح بدخول أقماح مستوردة تحتوى على فطر الإرجوت نهائيا إليها، فى ظل التهديدات الروسية بوقف التعاملات الزراعية مع البلاد عقب قرار الحكومة منع دخول القمح المصاب بالفطر من عدة دول أهمها الأرجنتين وفرنسا وأستراليا، وبعض المناطق الموبوءة فى روسيا».

وقال رئيس الحجر الزراعى، الدكتور إبراهيم إمبابى، إن «الاتفاقيات الدولية لا تتضمن تهديدات دولة لأخرى بوقف التعامل فى مقابل دخول فطر مرفوض صحيا لخطورته على الأمن الغذائى، واعدا بحل مشكلة استيراد الأقماح من روسيا، حيث إنها ليست على القوائم المحظور استيراد القمح منها، سوى فى بعض المناطق الموبوءة بالإرجوت، والتى لن يتم التعامل معها».

وأردف «نجرى مباحثات مع 10 دول لفتح أسواقها أمام المنتجات الزراعية المصرية، حيث نخطط لفتح أسواق اليابان أمام الموالح، وأسواق الصين أمام منتجات علف البنجر، بعد نجاح سوق صادرات العنب للصين، فضلا عن فتح أسواق فيتنام أمام العنب أيضا، وأسواق جديدة للموالح مع أمريكا، وأسواق جنوب أفريقيا لمنتجات الفلفل والفاصوليا، وفتح أسواق مع هولندا وسلوفينيا، مع مباحثات مع الحجر الزراعى الأسترالى والنيوزيلندى لفتح أسواقهما أمام المنتجات الزراعية المصرية خاصة البلح والعنب».

فيما أعلنت الكويت أنها تُخضع عينات من المواد الغذائية الزراعية القادمة من مصر للفحص، على خلفية اشتباه هيئة الأغذية والدواء الأميركية بتسبب فراولة مستوردة من مصر بانتشار عدوى التهاب الكبد الوبائي A.

صحيفة القبس الكويتية، قالت أمس الخميس، إن بلدية الكويت تفحص عينات من المواد الغذائية المستوردة من مصر في مختبر وزارة الصحة، وسيتم الإعلان عن النتائج الخاصة بالفحص فور وصولها.

وأوضحت البلدية -وفقاً لما أوردته الصحيفة- أن هذه الخطوة تأتي بعد تحقيقات أعلنت عنها هيئة الأغذية والدواء الأمريكية في الثامن من الشهر الجاري، حول إصابة 89 شخصاً بالتهاب الكبد الوبائي الوبائي A في سبع ولايات أمريكية من بينهم عدد أقر بأنه تناول عصائر من محلات تروبيكال سموثي تحتوي فراولة مستوردة من مصر.

وسحبت سلسلة Tropical Smoothie للعصائر، الشهر الماضي، كافة مُنتجاتها المُعدة باستخدام الفراولة المصرية من كافة فروعها المُنتشرة بأنحاء ولاية فرجينيا الأميركية، وذلك بسبب عشرات الحالات المؤكدة التي أُصيبت بالتهاب الكبد الوبائي A، نتيجة لاستهلاك تلك العصائر.

وأشارت وزارة الصحة في حينها إلى توقيتات حذرت العملاء بشأنها؛ حيث قال مسؤولون بوزارة الصحة إنه إذا كنت قد شربت بالفعل عصير الفراولة المُجمّدة خلال الفترة بين 5 و8 أغسطس، فما زال هناك مُتسعٌ من الوقت لتناول مصل الوقاية من المرض.

وقالت السلسلة إن مقاهيها ومتاجرها ليست متورطة بالأمر؛ ومع ذلك فإنه كإجراءٍ وقائي؛ قامت بسحب كافة مُنتجاتها المُعدّة باستخدام الفراولة المصرية من الفروع التابعة لها.

وبحسب ما نقل موقع ABC News؛ فقد أسفرت أنباء الإصابات بالتهاب الكبد الوبائي A عن حالة من الذعر لدى عملاء سلسلة المطاعم بأنحاء الولاية.

Facebook Comments