انتقد الدكتور وصفي عاشور أبو زيد – عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والمتخصص في فقه المقاصد الشرعية – تصريحات الشيخ عبد الرحمن السديس إمام الحرم المكي، بأن قرار المملكة العربية السعودية بإعلان الإخوان المسلمين جماعة إرهابية قرار موافق للعقيدة الإسلامية بدعوى أن الإخوان خارجون على الشرعية ولم يلتزموا بالبيعة التي تدعو العقيدة الإسلامية للالتزام بها!

وقال وصفي – في تدوينة له على صفحته في "فيس بوك": "إن السديس قارئ مؤثر للقرآن الكريم ولقراءته طعمها في الحرم الشريف، وهو عالم له قدره، لكن العلم شيء والفقه شيء آخر، لافتاً إلى أن دائما ما يؤتى العالم من تصوره غير الصحيح للواقع.

وقال: "إذا طبقنا قوله على الالتزام بالبيعة وأنها من مقتضى العقيدة الإسلامية، فالبيعة كانت في عنق الأمة للرئيس محمد مرسي الذي اختارته الأمة في انتخابات حرة نزيهة، وأكدت بيعتها له في موافقتها على دستور 2012م، بما لم يجر في مملكة آل سعود يوما ما، والمملكة السعودية أسهمت بشكل سافر في نقض البيعة للحاكم الشرعي المختار بشكل صحيح، وبهذا تكون المملكة السعودية – حسب قول السديس – مخالفة للعقيدة الإسلامية والشريعة الإسلامية والحضارة الإسلامية".

 

وأوضح عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أن السديس لم يذكر أن المملكة لم تعلن صليبيي أفريقيا الوسطى إرهابيين، أو أن المملكة لم تعتبر الصهاينة المجرمين إرهابيين ، كما أنه لم يذكر أن المملكة لم تسحب سفيرها من الدانمارك حين أساءت لرسول الله وسحبت سفيرها من قطر لوقوفها ضد القتل والظلم والاستبداد، وأضاف وصفي أن السديس لم ولن يذكر أن المملكة السعودية دائما تولي وجهها شطر ما يرضي حليفتها الكبرى في العالم (أمريكا) وكذلك إسرائيل، ولم تكن ولايتها لله ورسوله.

Facebook Comments