أحمد أبوزيد

كشف أحد أعضاء فريق الدفاع عن معتقلي "الإخوان المسلمين" رفض ذكر اسمه – لدواعٍ تتعلق بملاحقته أمنيا – عن عدد من المفاجآت في جلسة أمس الأربعاء في قضية أحداث "البحر الأعظم"، والتي لفقها الانقلابيون للدكتور محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين وعدد من قيادات الجماعة.

وأشار المحامي إلى أن كافة التسجيلات التي عرضتها المحكمة اليوم تبرئ الإخوان، مؤكدا أن هيئة المحكمة أصيبت بالصدمة بعد عرض التسجيلات، وروى وقائع الجلسة قائلا إن القاضي قال: "هنتفرج دلوقتي على التسجيلات في أحداث البحر الأعظم والتي تظهر تحريض الإخوان على القتل من خلال الداتا شو اللي موجودة بالمحكمة"، مما دفع هيئة الدفاع لكتمان أنفاسهم جميعًا منتظرين عملية منتجة بمعرفة المخابرات.. فكانت هذه المفاجآت التي لم نتصورها".

وتابع مندهشا: "مفاجأة التسجيل الأول ويظهر فيه الشيخ صفوت حجازي  قائلا: "دماء المصريين غالية ولن نريق دم مصري لأن الدم المصري أغلى ما يكون"، فقال القاضي: "خلاص يا ابني خلاص، شغل الفيديو التاني" فيما أظهر الفيديو الثاني الدكتور عصام العريان مرددا ورد الرابطة! ما دفع القاضي لطلب إنهاء عرض الفيديو قائلا: "خلاص يا ابني خلاص، شغل الفيديو اللي بعديه"!!.

وعرض الفيديو الثالث تصريحات للدكتور باسم عودة، وزير التموين في الحكومة الشرعية، وهو يتحدث مع المواطنين حول مشكلات التموين، واستمر القاضي في عرض الفيديوهات التي تدين  النيابة لا المتهمين، بل تصب في صالحهم، مؤكدا أن هيئة الدفاع طالبت المحكمة بنسخ التسجيلات، خوفا من تغييرها من قبل النيابة بعد الجلسة، واستجابت هيئة المحكمة ومنحت هيئة الدفاع نسخة من التسجيلات.

Facebook Comments