قال حاتم أبو زيد، المتحدث الإعلامي لحزب الأصالة وعضو التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب: إن حقيقة تسريبات أحمد شفيق المرشح الرئاسي الخاسر والمحسوب على نظام المخلوع مبارك وتوقيتها، تكشف صراع المؤسسة العسكرية على مُلك مصر بدلاً من التضحية من أجلها، معلناً اتفاقه مع ما قاله شفيق بأن المؤسسة العسكرية جاهلة أو على الأقل قائدها.

وأضاف – في تصريح لـ"الحرية والعدالة"- أن الوطن بالنسبة للعسكر والانقلابيين عبارة عن  امتيازات وأغنام وأسلاب يجمعونها في الوقت الذي يحرمون أبناءه من أدنى حقوقهم، لافتا إلى أن من يتحدثون عن مبادرات ومصالحات عليهم أن يقطعوا ألسنتهم، والعسكر لا قيمة للشعب أو لرأيه لديهم، فالصناديق تعد والدولة تعمل بكل أجهزتها لصالح من يملك الدبابة.

وقال أبو زيد: "تنافس العسكر سيودي بمصر، وسيُضيع البقية الباقية من البلد بعد أن خربوها، فبالأمس كانت محاولة اغتيال للعسكري سامي عنان تسارع الداخلية لاتهامه بالكذب واستغلاله للحادث كدعاية انتخابية، وتتردد أنباء أن سبب الاغتيال هو محاولة "السيسي" للتخلص من وعد لـ"عنان" بمنحه عدة ملايين من الدولارات مع بعض الامتيازات مقابل انصرافه عن الترشح للرئاسة، حتى لا يدفع له".

وتابع: "دول صغرى تتلاعب بالعسكر، فالإمارات تستضيف السيسي ثم تودعه بتصريحات شفيق المقيم والمؤيد من الإمارات بأنه جاهل ومزور للانتخابات"، مشيراً إلى أنه لم يتبق إلا أن يتصارع العسكر بالسلاح ويتحول الجيش لميليشيات سيسي وعنان وشفيق، ولولا الثورة الدائرة في الشارع الآن لوقع هذا، ولذلك فاستمرار الثورة وانتصارها الملاذ الوحيد لإنقاذ مصر".

Facebook Comments