تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للمذيع عزمي مجاهد -مدير إدارة الإعلام باتحاد كرة القدم المصرى- يفضح استغلال العسكر لعدد من المتنطعين من أجل شحن حرب مصطنعة على الرئيس الشرعي محمد مرسي ومكتسبات ثورة 25 يناير، وتعبيد الطريق أمام عودة الحكم العسكري واستعادة الدولة البوليسية.

مجاهد الذي هبط على الإعلام بـ«بارشوت عسكرى» شن هجوما حادا على كافة الوجوه التى استعان بها العسكر من أجل الوصول إلى السلطة، بعد أن انتهي دورهم بنجاح ولم يعد بقاؤهم يمثل ضرورة ضمن كتيبة الأذرع الإعلامية التى يتكأ عليها السيسي لدعم بقائه لأطول فترة ممكنة والصمود فى مواجهة المد الثوري.

وقال مجاهد –خلال برنامجه على قناة "العاصمة"-: إن الأذرع الإعلامية استفادوا من التقرب من الحكم العسكري بجمع أموال طائلة وركوب سيارات فارهة وشراء العقارات فى أرقي الأحياء، مضيفا أن الوقت قد حان لكي يعود الشيخ شيخا، والإعلامي إعلاميًّ، ولاعب الكرة إلى ملعبه.

وهاجم مدير إدارة الإعلام بالجبلاية مظهر شاهين –الذى وصفه بخطيب النكسة- مشيرا إلى أنه هو الذى قدم الشيخ يوسف القرضاوي للثوار فى ميدان التحرير، مضيفا: «مظهر كان بيقف على المسرح يقول يسقط حكم العسكر، ارجع بقى للجبة والقفطان يا عم الشيخ، غنايم الحرب اتوزعت، واللى أخد فيلا واللى أخد عربية وخلاص انتهت".
 
وسخر من الإعلامية منى الشاذلي، قائلا: "المذيعة دي كانت بتجيب وائل غنيم وتعيط وتنهنئه، واستضافت عم شكشك البرادعي، وجابت جورج بوش، وفى نفس الوقت بكت على مبارك وقت التنحي"، مضيفا: "هو أنتِ مع مين؟".

واعتبر مجاهد أن هؤلاء "العصابة" –حسب تعبيره- تتبنى مخططا لضرب استقرار الوطن، مؤكدا أن الإعلام بات مطية للجهال والمنتفعين، وعلى هؤلاء أن يعودا لثكناتهم قبل أن يتذكر أنه ليس إعلاميا ليزعم أنه يقدم خدمة وطنية لمِصْر.

Facebook Comments