OLYMPUS DIGITAL CAMERA

أبدى مواطنو قرى المراكز السبع الإدارية ببنى سويف استياءهم من استمرار مسلسل انقطاع الكهرباء عن منازلهم يومياً، بينما لا يتم فصل التيار عن المدن متهمين مسئولى قطاع بنى سويف بتفضيل سكان مدن المحافظة عن قراها واصفين ذلك بالمعاملة غير الآدمية، بالإضافة إلى أن فصل التيار يؤدى إلى انقطاع مياه الشرب نظرا لاعتماد المنازل فى القرى على مواتير رفع المياه للأدوار العليا.

واكد عدد كبير من الاهالى أن الكهرباء تنقطع عن القرية أكثر من مرة خلال اليوم الواحد لفترات تتعدى الساعتين، متسائلين لماذا لا يطبق تخفيف الحمال سوى على قرى معينة ، مؤكدين ان قطع الكهرباء يتسبب فى انقطاع مياه الشرب عنها نظراً لاعتمادها على مواتير الرفع نتيجة ضعف المياه التى تصل للقرى مما يجعل الوضع غير ادامى فى ظل عدم وجود مياه وكهرباء .

واتهم الاهالى المسئوين بالتقصير والعودة بمصر الى عصور الظلام مؤكدين انهم اصبحوا يعتمدوا على الشموع ولمبات الكيروسين لفترات طويلة خلال اليوم فأصبح وجودها بالمنازل طبيعى

هذا وقد انتشرت مشكلة الانقطاع المستمر للتيار الكهربائى بجميع محافظات الجمهورية خصوصاً المحافظات الكبرى بحجة تخفيف الأحمال ، علماً بأننا مازلنا فى فصل الشتاء والذى يعتبر من اقل الفصول استهلاكاً للكهرباء بعكس الصيف الذى ترتفع فيه معدلات استهلاك المواطنين نتيجة لتشغيل التكييفات والمراوح بشكل مستمر.

على الجانب الاخر راجت تجارة الشموع ولمبات الكيروسين حيث شهدت ارصفة القاهرة وبجوار الشركات والهيئات الحكومية لاول مرة منذ سنوات بيع مكثف للشموع ولمبات الكيروسين الصغيرة والكبيرة بعد اقبال المواطنين على شرائها لمواجهة الظلام عند انقطاع التيار الكهربائى.

Facebook Comments