عاد الإعلامي المقرب من الأجهزة الأمنية يوسف الحسيني ليدخل فى سجال جديد مع نظيره فى حظيرة العسكر أحمد موسى، بعدما طالب الأخير بضرورة تعديل "دستور الدم" من أجل تحصين قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، وتجنب تكرار «نكسة يناير» -حسب تعبيره-.

وأعرب الحسيني –خلال برنامجه "السادة المحترمين" على فضائية "أون تى في"- عن استيائه من هجوم موسى على ثورة يناير، قائلا: "يا أبو حميد هو احنا معركتنا يناير ويونيو، ولا معركتنا مع الإخوان".

وسخر الإعلامي –صاحب القفا الشهير فى نيويورك- من مطالب موسي بتعديل الدستور، مضيفا: "يا أبو حميد هو احنا لسه هنرجع تاني، عايزين نتعشا سوا ونتكلم بقي".

وكان الحسيني -الذى واجه غضب الثوار في أثناء مرافقته للسيسي فى الولايات المتحدة- قد دخل فى معركة ساخنة على الهواء مع أحمد موسى، استعان خلالها الطرفان بمصطلحات المستنقع العسكري الذى تربا فيه، وتبادلا الاتهامات بالعمالة للاحتلال الإسرائيلي وتلقي تمويل وتدريب خارج الوطن، قبل أن يتدخل قائد الانقلاب للصلح بين اثنين من أنجب عبيده.

Facebook Comments