كتب – أنور خيري

عرض الإعلامي الانقلابي وائل الإبراشي، مقطع فيديو يظهر فيه انتحار مجند بالأمن المركزي بقسم الدقي، يدعى أحمد العزبي، بعد إيداعه السجن العسكري بالجيزة؛ بتهمة الشروع بالقتل.

وأشار الإبراشي -عبر برنامج "العاشرة مساءً"، المذاع على فضائية "دريم 2"، أمس- إلى أن المجند انتحر شنقًا، مضيفًا "هناك مقطع فيديو آخر يؤكد فيه المجندون أن ضابطًا بالسجن تعدى على المجند بالضرب والصفع وهو ما دفعه إلى الانتحار".. وطالب الإبراشي، وزارة الداخلية بالتحقيق في واقعة الانتحار.

 

فيما أقدم أمين شرطة بنجدة الجيزة على الانتحار، أمس، وصعد أعلى برج لاسلكى تابع للنجدة بجوار قسم شرطة إمبابة، وهدد بالانتحار بعد صدور قرار بنقله إلى قسم شرطة الوراق.

يذكر أن أمين الشرطة سبق إيقافه عن العمل، بتهمة تحريض زملائه على الإضراب وفور انتهاء التحقيق معه فوجئ بصدور قرار بنقله، مما دفعه للصعود أعلى البرج، مهددا بالانتحار تعبيرا عن الظلم الذى لحق به.

وحاول عدد من أعضاء ائتلاف أمناء شرطة الجيزة التحدث معه وإقناعه بالعدول عن محاولة الانتحار، إلا أنه رفض الاستجابة لهم مطالبا بحضور اللواء طارق نصر مدير أمن الجيزة إلى مقر النجدة للاستماع لشكواه ورفع الظلم عنه وإيقاف قرار نقله إلى قسم الوراق.

كما تكررت حوادث الانتحار بين المجندين بمعسكرات الأمن بدهشور وعدد من الوحدات العسكرية، بسبب سؤء معاملة الضباط والمسئولين، وغالبا ما يتم اتهام الضحية بالتعدي على الضباط أو حوادث قتل خطأ.

Facebook Comments