أحمد نبيوةأ

أكد المستار وليد شرابي – المتحدث باسم حركة قضاة من أجل مصر – أن القصاص قادم لكل من قام وشارك وأمر بقتل المصريين الأحرار الثائرين على الظلم والقهر والاستبداد والفساد والمطالبين بالحرية والعدالة والكرامة منذ ثورة يناير وحتى الآن.
وقال شرابي – خلال لقائه علي فضائية الجزيرة مباشر مصر عبر " حق الشهداء" – إن من الاسباب التي أدت الي الثورة هو كم الفساد السياسي واصرار المخلوع مبارك علي القيام بالتوريث، موضحاً أنه لم يكن هناك مبررا للتعامل الامني العنيف ضد التظاهرات السلمية التي زادت من حدة الثورة، فالخطأ كان في التركيبة فكانوا يستخدمون الاصلاح الامني لاصلاح الاقتصاد والسياسة وغيرها.
وأشار إلى أن القيادات اثناء ثورة يناير كانت تكبح جماح الثورة بفكرة الارهاب والقتل دون ان يكون هناك اصلاح حقيقي وكان هناك قهر امني وسياسي ، والتركيز فقط علي أمن نظام مبارك، مشددا علي أن البراءة للجميع والتحقيقات كانت في عهد النائب عبدالمجيد محمود وليس في عهد المستشار طلعت عبدالله الذي تم تعيينه من قبل الرئيس محمد مرسي.
وأضاف أن الرئيس مرسي قرر إنشاء نيابة للثورة والتي قامت بدور كبير وأثبتت تحقيقاتها بالفعل استخدام سيارات الاسعاف لنقل السلاح لوزارة الداخلية وأنه تم استمرار امداد الوزارة بالذخيرة لمدة يومين وتم التعامل بها بالفعل في قتل وقنص المتظاهرين وهو ما أدى إلى سقوط عشرات الشهداء إبان ثورة يناير .

Facebook Comments