أحمد نبيوة
قال الدكتور محمد هشام راغب – الداعية والمفكر الإسلامي – إن التيار العلماني كان هو المتحكم في شئون الدولة لأكثر من 60 سنة وأنه لأول مرة بعد ثورة 25 يناير يكون لأبناء التيار الإسلامي مكان لحكم البلاد والذي جاء عن طريق الدكتور محمد مرسي ولم يستمر أكثر من سنة ثم انقلب عليه قادة العسكر لتحقيق مصالحهم.
وأضاف راغب – خلال برنامج "سياسة في دين" على الجزيرة مباشر مصر – أن من ثوابت الشريعة الاسلامية رفض القهر والظلم ومقاومته بكل الوسائل السلمية، موضحاً أن الجو العام يؤثر علي الجميع فالاستبداد السائد والقهر والظلم بعد انقلاب 30 يونيو ينتعش معه الفساد بكل صوره وأشكاله ويؤثر علي جميع أطياف المجتمع، لافتاً إلى الهاشتاج المسئ لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي هو رد فعل للظلم والقهر من قبل السلطات الحاكمة لرافضي الانقلاب.
ولفت الي ان العنف القائم لابد ان يتصدى له العلماء بشكل من أشكال التواصل خاصة مع الشباب لأنه امر يهم الامة بأكملها، ولا شك ان العلماء عليهم مسئولية عظيمة منها دور الضبط الفقهي من خلال الاجابة عن تساؤلات الشباب للمسائل الشرعية وهو دور مفقود الآن في ظل الانقلاب.

Facebook Comments