الإسكندرية –ياسر حسن

 

طلبت نقابة موظفي الشركة الوطنية للزيوت النباتية الدعم ومساعدتها في إعلام الادارة المركزية لشركة "كارجيل" الإمريكية بشأن الوضع في الإسكندرية ، وقالت انها ارسلت رسالة إلى إدارة كارجيل في الولايات المتحدة.

وقامت النقابة بوضع بيان خاص بالإدارة الامريكية للشركة جاء فيه " السيد الرئيس التنفيذى غريغوري بيج، وديفيد ماكلينان، الرئيس والمدير التنفيذي واميري كوينغ، رئيس إدارة المخاطر،أيها السادة،أنا غاضب من الممارسات العدوانية التي تقومون بها ضد العمال في كارجيل في مصر، حيث أنه في 15 ديسمبر 2013، قام العمال باعتصام من أجل الاحتجاج على تزايد حوادث التحرش والتهديد والعقاب التعسفي. وكان رد الإدارة على هذا الاعتصام أنها قامت بإغلاق المصنع، ووضعت 84 من العمال في إجازة مفتوحة، وفي وقت لاحق قامت باستئجار البلطجية مع الكلاب الشرسة من أجل الهجوم على العمال لإخراجهم قسرا من المصنع.

وأضاف : بدأت الإدارة الآن بتسريح وطرد العمال بصورة تعسفية وغير مشروعة.إنني أدعو كارجيل إلى اتخاذ إجراءات فورية لضمان وضع حد لممارساتها العدائية ضد العمال، ولضمان إلغاء حالات فصل العمال التي تقوم بها، وتمكينهم من العودة إلى وظائفهم، ولضمان استعادة العلاقات البناءة بين النقابة وإدارة كارجيل مصر.

جدير بالذكر أن عمال الشركة بدأوا نقابتهم في الإسكندرية في 1 مارس 2012 في أعقاب خلاف حول توزيع الأرباح على الموظفين. وبعد التوصل إلى حل مرض ، تم ارساء علاقات صناعية بناءة في المصنع. ولكن هذا انتهى في أغسطس 2013 عندما تولى فريق جديد إدارة الشركة.

حيث بدأت الادارة الجديدة الاعلان أولاً بأن الاتفاقيات الموقعة مع الإدارة السابقة لاغية وباطلة وسيتم وضع سياسة جديدة للموظفين. ثم بدأت مضايقة العاملين، والبحث عن المخالفات البسيطة، وإصدار الانذارات وتهديد العمال بالفصل.وتبعذلك احتجاجات على هذه العقوبات التعسفية وعلى تدهور بيئة العمل،حيث قام العمال باعتصام في 15 ديسمبر 2013.

وكان رد الإدارة على الاعتصام إغلاق المصنع بالإضافة إلى وضع 84 من العمال (من أصل 122 ) في إجازة مفتوحة. تم اعادة فتح المصنع يوم 13 يناير 2014 بعد استبدال عمال المصنع بعمالة مستأجرة.في حين أن الإدارة تمنع العمال من العودة إلى العمل، فالعمال يواصلون اعتصامهم في موقف للسيارات في المصنع. وفي تحد للقانون، بدأت كارجيل بإصدار خطابات فصل للعمال من عملهم.

Facebook Comments