أصيب شاب بعد عصر الاثنين برصاص الاحتلال الإسرائيلي قرب المحكمة الشرعية في شارع السهلة القريب من الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان أنّ جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الحيّ على شاب كان يسير في شارع السهلة الرابط بين المسجد الإبراهيمي والمنطقة الجنوبية لمدينة الخليل.

وأشاروا إلى أنّ قوّات كبيرة من الجيش وشرطة الاحتلال والمستوطنين حضروا إلى المكان، وحاصروا الشاب الذي سقط أرضًا، وتركوه ينزف رغم حضور إسعاف الاحتلال إلى المكان، وما يزال ملقى على الأرض حتى ساعة كتابة هذا الخبر.

ووصف الشهود إطلاق النار على الشاب بعملية تصفية دون أيّ مبرر لدى جنود الاحتلال، خاصّة أنّ إطلاق الرصاص جاء من مسافة بعيدة نسبيا من جانب جنديين صهيونيين، مشيرين إلى إطلاق أكثر من سبع رصاصات على الشاب.

وهذا هو الشاب الثاني الذي يتعرض لإطلاق النار من جانب جنود الاحتلال في محافظة الخليل خلال ساعات.

من ناحية أخرى، قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن عدد الشهداء برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ بداية أكتوبر  الجاري بلغ 59 شهيدًا منذ بدء انتفاضة السكاكين، فيما بلغ عدد الشهداء الأطفال 14 شهيدًا في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأشارت الوزارة -في بيان صحفي الاثنين- أن 23.7% من الشهداء هم من الأطفال، فيما بلغ عدد الشهداء في الضفة الغربية بما فيها القدس 41 شهيدًا، وفي قطاع غزة 17 شهيدًا، من بينهم أم حامل وطفلتها ذات العامين.

وبيّنت الوزارة أن شابًّا استشهد من منطقة حورة بالنقب، داخل أراضي الـ1948.

وذكرت أن شابًّا لم تعرف هويته بعد، استشهد اليوم الاثنين، بعد أن أطلقت قوات الاحتلال النار عليه قرب مفرق "بيت عينون" شمال شرق الخليل.

Facebook Comments