قال د. يحيى موسى -المتحدث الرسمى السابق لوزارة الصحة فى حكومة الدكتور هشام قنديل، وشقيق الطفل المعتقل أنس-: إن ملثمين من قوات أمن الانقلاب اختطفت شقيقه أمس من المنزل فى السادسة مساء، ولم يكن بالمنزل سوى والدته، وقالوا إنهم سيأخذونه لقسم ثانى الزقازيق. إلا أن القسم نفى وجوده هناك، وكذلك قسم أول وأمن الدولة. فضلا عن معسكر الأمن بالعاشر، وبالزقازيق الذي أشار بعض أصدقاء أنس إلى أنه موجود فى أحدهما، موضحا أنه حتى الآن لم تستطع أسرته تحديد مكان شقيقه المعتقل، ولم يتم عرضه على النيابة كذلك.

وأضاف -فى اتصال هاتفى مع الجزيرة مباشر مصر- أن شقيقة يبلغ من العمر 20 عاما، وهو طالب بالفرقة الثانية بكلية الهندسة، موضحا أن هناك عشرات الشباب يتعرضون لسلخانات التعذيب فى سجون الانقلاب الفاشى، مضيفا أن معسكرى الأمن المركزى بالزقازيق والعاشر من رمضان يشهدان حفلات تعذيب ممنهجة ضد شباب مصر المعتقلين، وأن ما يتعرضون له لم يحدث للفلسطينيين على أيدي قوات الاحتلال.
 

Facebook Comments