معاذ هاشم

اعترف الفريق أحمد شفيق المرشح الرئاسى الخاسر بصحة التسريبات الثلاثة التي نشرتها شبكة رصد الإخبارية أمس والتي قال فيها إن الانتخابات الرئاسية هزلية وسيتم التلاعب بها لصالح االسيسي ، وإن إعلان الجيش لدعم مرشح رئاسي أمر غريب وليس له سابقة.

وهى التصريحات التى أكدها فى بيان شدد خلاله على أن الانتخابات الرئاسية سوف تشهد تصرفات غير أخلاقية ، ورغم إقراره بصحة التسريبات وتأكيده بأن هناك تجاوزات سوف تشهدها العملية الانتخابية إلا أن شفيق أكد استمرار عمه لقائد الانقلاب العسكرى عبد الفتاح السيسى فى الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وزعم شفيق فى البيان أنه لا يحرص على معرفة من تطوع بتسجيل هذه التسريبات له، مدعيا أن ما يقوله في السر هو ما يقوله في العلن، مضيفا " أقول ذلك وأنا اعلم انه من المتوقع أن معركة الانتخابات الرئاسية سوف تشهد كثيرا من مثل هذه التصرفات اللا أخلاقية، ولن نعدم صغائر الأمور."

وقال إنه تطرق في حديثه الى عدة نقاط، أهمها نقطتين: أولاهما هي ما كان خلال المراحل الأولى لطرح فكرة ترشيح السيد المشير عبدالفتاح السيسي رئيسا للجمهورية ، حينما تم الإعلان عن دعم القوات المسلحة لهذا الترشيح، زاعما بأن القوات المسلحة أصلحت هذا الخطأ.

فيما أشار إلى أن النقطة الثانية هى "عدم الاطمئنان إلى احتمالات التدخل في العملية الانتخابية لصالح أحد المرشحين، و هو ما كانت جرت عليه الأمور في الانتخابات السابقة. وهي الظاهرة التي لم يطمئن بعد المجتمع المصري إلى اختفائها من عدمه. وقد يدعم التوجس والقلق هذا الزخم الدعائي الذي تجريه كافة الأجهزة في هذه الأيام بغرض دعم مرشح بعينه، رغم ثقتي في أنه شخصيا قد يكون كارها أو رافضا لهذه الظاهرة، و التي أضحت تشكل مرضا مجتمعيا ينبغي مقاومته و التخلص منه".

ورغم ذلك جدد شفيق "دعمه الكامل لأقوى المرشحين و أقربهم للفوز بمنصب الرئاسة وهو المشير السيسي" بحسب قوله، "اقتناعا منه بضرورة توحيد الجهود و تجنب بعثرة أصوات الناخبين فيما لا جدوى منه و لا فائدة".

Facebook Comments